جدل بعد رفع علم الشواذ في مصر والأمن يقبض على 7 أشخاص

شباب رفعوا علم المثليين في الحفل

ألقت الأجهزة الأمنية المصرية، القبض على سبعة أشخاص بعد رفعهم لأعلام تروج للمثلية الجنسية واتهامهم بالتحريض على “الفسق والفجور والترويج للشذوذ الجنسي”

 في حفل لفرقة “مشروع ليلى” اللبنانية والذي أقيم يوم الجمعة الماضي بمنطقة بالتجمع الخامس بالعاصمة المصرية القاهرة.

وذكر مصدر أمنى في تصريح لوكالة الأنباء الألمانية أنه عقب ما “شهده الحفل من الترويج للفسق والفجور، تم على الفور تشكيل فريق بحث على أعلى مستوى، وتمكن رجال المباحث عقب تفريغ كاميرات المراقبة بمكان الحفل من تحديد العناصر التي روجت لتلك الأفكار ورفع الأعلام”.

ورفع أشخاص علما بألوان الطيف يرمز لمثليي الجنس خلال الحفل الموسيقي بالقاهرة.

وأضاف أن “الحملات الأمنية نجحت في القبض على سبعة ممن رفعوا أعلام المثليين داخل حفل مشروع ليلى بالتجمع الخامس، وتم اتخاذ كافة الإجراءات القانونية ضدهم، وإحالتهم إلى النيابة العامة التي تباشر حاليا التحقيقات معهم في الاتهامات الموجهة إليهم بتحريضهم على الفسق والفجور  والترويج للشذوذ الجنسي”.

من جهة أخرى،  هددت نقابة الموسيقيين المصرية (الإثنين) بفرض حظر على فرقة موسيقى الروك اللبنانية، والذي أعلن حامد سنو، المغني الأول في الفرقة ، عن مثليته في وقت سابق.

وقال رضا رجب، النائب الأول لرئيس نقابة الموسيقيين، لوكالة الأنباء الألمانية “نحن مجتمع له أصول وله تقاليد و بلدنا بلد الأزهر ولا يجب أن يحدث مثل هذا”، واصفا أن ما حدث يعد “إفسادا لأجيال من الشباب وهو عدد مهول”.

وتابع أن “هذا نوع من الفن الفاسد، ونحن نقابة تحافظ على الفن الجاد، والفن الهادف لغرض، الفن الذي يتماشى مع قيم ومبادئ المجتمع المصري والذي يحافظ على أصول المجتمع”.

وأضاف رجب أنه عقد اجتماعا مع مسؤولين آخرين في النقابة و”قرروا منع إصدار أية تصاريح تسمح لمشروع ليلى بإقامة أي حفلات موسيقية في مصر”.

وأوضح أن القرار ينتظر موافقة أعضاء مجلس النقابة.

وتحتاج الفرق الفنية الأجنبية إلى تصاريح عدة لتكون قادرة على إقامة حفلات  في مصر، بما في ذلك الموافقات من قبل النقابة وهيئة الرقابة. كما أنهم بحاجة إلى موافقة إدارة الأمن العام، التي لها القول الفصل، وفقا لرجب.

ولا تعتبر المثلية جريمة في القانون المصري، على الرغم من أن هناك عدة حالات من المثليين المدانين بالفجور أو ازدراء الدين.

وفي العام الماضي، قالت الفرقة إنه تم منعها من إقامة حفلات في الأردن.

وأثار الحفل الذي أقيم في مصر بحضور عدد كبير من الشباب جدلا واسعا في الشارع المصري واشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي بالتغريدات المنددة بالحفل والمطالبة بالتحقيق في الأمر.

المصدر : الألمانية + الجزيرة مباشر

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة