تركيا ترفع مستوى مناوراتها العسكرية قرب الحدود العراقية

تعزيزات عسكرية تركية على الحدود العراقية
تعزيزات عسكرية تركية على الحدود العراقية

أعلنت رئاسة الأركان التركية، اليوم السبت، رفع مستوى مناوراتها العسكرية في منطقة "سيلوبي – الخابور" بالقرب من الحدود العراقية.

وأكّدت الأركان التركية، في بيان، استمرار المرحلة الثانية من المناورات العسكرية في المنطقة ذاتها، بمشاركة وحدات عسكرية إضافية.

وأطلقت القوات المسلحة التركية، مناورات عسكرية واسعة الاثنين الماضي في منطقة "سيلوبي – خابور" بولاية شرناق (جنوب شرق).

وجاءت المناورات العسكرية بالتزامن مع استمرار عمليات مكافحة الإرهاب في المنطقة الحدودية مع العراق، وفق بيان للأركان التركية.

يأتي هذا فيما التقى رئيس الأركان العامة التركي خلوصي أكار، اليوم السبت، نظيره العراقي عثمان الغانمي في العاصمة أنقرة.

ويتناول المسؤولان خلال اللقاء الاستفتاء الذي يعتزم الإقليم الكردي في العراق إجراءه بعد غد الاثنين (25 سبتمبر/ أيلول الجاري)، والتدابير التي ستُتخذ من أجل حماية وحدة التراب العراقي، والمكافحة المشتركة للإرهاب.

وترفض الحكومة العراقية الاستفتاء، وتقول إنه لا يتوافق مع دستور البلاد المعتمد في 2005، ولا يصب في مصلحة الأكراد سياسيًا ولا اقتصاديًا ولا قوميًا.

كما يرفض التركمان والعرب أن يشمل الاستفتاء محافظة كركوك وبقية المناطق المتنازع عليها، فيما يعارض الاستفتاء عدة دول في المنطقة وعلى المستوى الدولي، خصوصًا الجارة تركيا، التي تقول إن الحفاظ على وحدة الأراضي العراقية مرتبط بإرساء الأمن والسلام والرخاء في المنطقة.

وكان المتحدث باسم الحكومة التركية بكر بوزداغ، قد صرح بأن قرار استفتاء الإقليم الكردي للانفصال عن العراق "غير شرعي ومرفوض"، ويعتبر تهديدا مباشرا للأمن القومي التركي.

واعتبر بوزداغ، أن الاستفتاء يُعد تهديدا مباشرا أيضًا لوحدة العراق وسيادته الوطنية.

وفي إشارة إلى إدارة الإقليم الكردي في العراق، قال بوزداغ، إن الذين يقولون إنهم اتخذوا هذه الخطوة (الاستفتاء) لحل بعض مشاكلهم، قد يواجهون مشاكل أكبر لا يستطيعون حلها غدا.

المصدر : الأناضول

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة