بديع ينعي سلفه مهدي عاكف

محمد بديع المرشد العام للإخوان المسلمين
محمد بديع المرشد العام للإخوان المسلمين

نعى مرشد جماعة الإخوان المسلمين محمد بديع (السبت) سلفه محمد مهدي عاكف الذي وافته المنية محبوسا في أحد المشافي الحكومية بالقاهرة أمس.

ووجه "بديع" رسالة لمن ضيق على جنازته "كما تدين تدان".

وقال بديع في كلمته التي سمح بها القاضي حسن فريد، رئيس هيئة محكمة جنايات القاهرة، خلال محاكمته اليوم في القضية المعروفة إعلاميا بـ "فض اعتصام رابعة": "أنعي إلى الشعب المصري والأمة الإسلامية وجماعة الإخوان، استشهاد الأستاذ عاكف، وإن هذا لم ولن يثنينا عن قضيتنا، ودعوتنا مستمرة وقائمة".

ووجه بديع، مرشد الإخوان، رسالة لمن ضيق على جنازته (دون تحديد اسمه بعينه) قائلا: "من فعل هذا (لم يسمه) مع الإمام البنا، مات ولم يمش بجنازته سوى زوجته وأبنائه فكما تدين تدان، وسنقتص يوم القيامة لأخذ حقوقنا المسلوبة".

وأضاف بديع، "الأستاذ عاكف ارتقى ونال ما نال أمامه حسن البنا، وألمني هو إصدار عدم حضور أي شخص جنازته سوى زوجته وأبنائه، وهذا ما حدث مع جنازة الإمام الشهيد حسن البنا".

وأعلنت جماعة الإخوان (الجمعة) وفاة عاكف (1928 ـ 2017) عن عمر ناهز 89 عاما، في مشفى القصر العيني وسط القاهرة، نقل إليه منذ أشهر إثر تدهور حالته الصحية بالسجن، فيما قالت الداخلية، إن الوفاة إثر هبوط حاد في الدورة الدموية.

وتوفي "البنّا"، مؤسس جماعة الإخوان المسلمين (1906 ـ 1949)، بمستشفى حكومي بالقاهرة، متأثرا بجراح طلق ناري، أطلق عليه في أحد شوارع العاصمة، في فبراير/ شباط 1949، وفرضت حراسة أمنية مشددة على جثمانه عقب الوفاة، وتم منع أي شخص من حضور جنازته ومراسم دفنه باستثناء أسرته.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة