المري يدعو منظمات حقوقية لزيارة قطر للوقوف على الآثار السلبية للحصار

رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في قطر علي بن صميخ المري
رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في قطر علي بن صميخ المري

دعا رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في قطر علي بن صميخ المري منظمات حقوقية دولية إلى زيارة قطر للوقوف على الآثار السلبية للحصار وإجراء مقابلات مع الأشخاص المتضررين منه.

وحث خلال مؤتمره الصحفي على هامش اجتماعات الدورة السادسة والثلاثين لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، المفوض السامي لحقوق الإنسان ومنظمات حقوقية أخرى إلى إرسال بعثة فنية للوقوف على آثار الحصار على قطر.

وطالب المري بزيارة المقرر الخاص بحرية الدين والمعتقد إلى قطر لمقابلة الأشخاص المتضررين، كما طالبه بزيارة السعودية أيضا.

وانتقد المري تسييس السعودية فريضة الحج هذا العام، وقال إنها منعت جميع المقيمين في دولة قطر من التوجه إلى المملكة لأداء هذه الفريضة، كما استغلت إعلاميا بعض الأفراد القطريين الذين توجهوا إليها للحج.

كما طالب المري السعودية بالسماح بزيارة المقرر الخاص بحرية الدين والمعتقد والمنظمات المعنية، والسماح بدخول أراضيها للتحقيق في موضوع تسييس الحج.

وقال إن السعودية منعت جميع المقيمين في قطر من الذهاب للحج، وأضاف: “لم تسمح لأي مقيم أو مسلم أجنبي في قطر بالذهاب للحج”.

وتابع، “ندعو المقرر الخاص بحرية المعتقد إلى لقاء الأشخاص المتضررين والذين حرموا من الحج”.

وأوضح أنه عندما ذهب بعض المواطنين القطريين فرادى إلى الحج، كان هناك استغلال من طرف السلطات السعودية من دون مراعاة للخصوصية وكرامتهم الإنسانية، حيث أجبروا على التصريح في وسائل الإعلام للحديث عن ظروف الحج، في انتهاك للأعراف والمواثيق الدولية.

وخلال المؤتمر، رصد رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في قطر عدة انتهاكات حقوقية داخل دول الحصار التي أصدرت مجموعة من القرارات تخالف المبادئ الدولية لحقوق الإنسان، وشملت حق الملكية وحق التعليم وغيرهما.

وانتقد بالخصوص الإجراءات التي استهدفت كل من يتعاطف مع دولة قطر، ومنها الاعتقال والسجن لسنوات والغرامات المالية وغيرها، مطالبا بأن تسمح دول الحصار للمنظمات الإنسانية بزيارة المعتقلين.

وأمام هذا الواقع، دعا المري دول الحصار إلى وقف اعتقال مواطنيها بسبب تعاطفهم مع قطر، وإطلاق كافة الذين اعتقلوا لذات السبب، كما طالبها بالرفع الفوري للحصار ومعالجة آثاره.

وأكد الحقوقي القطري أنه بالنظر إلى الإجراءات التي قامت بها دول الحصار ضد قطر، وانتهاكها لحقوق العمال، فإن هذه الدول غير آمنة للاستثمار وأصبحت بيئة غير ملائمة له.

كما دعا دولة قطر إلى “سرعة التحرك وطرق كافة الآليات الدولية لرفع آثار الحصار على مواطنيها من خلال مجلس حقوق الإنسان أو الجمعية العامة للأمم المتحدة أو مجلس الأمن أو محكمة العدل الدولية أو الوكالات الدولية المتخصصة.

يشار إلى أن اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في قطر تسعى لنشر وتطوير ثقافة حقوق الإنسان والدفاع عنها، كما ترصد وتوثق أبرز الانتهاكات في هذا المجال.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة