صعوبات أمام استحداث لقب “السيدة الأولى” لزوجة ماكرون

وقّع نحو 200 ألف فرنسي، اليوم (الاثنين) ضد استحداث لقب “السيدة الأولى” لبريجيت ماكرون، عقيلة الرئيس ايمانويل ماكرون، ضمن عريضة أطلقت عبر الإنترنت، قبل نحو 3 أسابيع.

ويرفض الموقعون على العريضة تخصيص ميزانية لزوجة الرئيس من المال العام وضرائب الفرنسيين.

يأتي ذلك في ظل سعي الحكومة لإرساء خطة “لأخلاقية الحياة السياسية” تتضمن منع توظيف الوزراء والنواب لأقاربهم، بحسب موقع قناة “فرانس 24” الرسمية.

ومنذ نحو ثلاثة أسابيع، أطلقت حملة إلكترونية في فرنسا، لتوقيع عريضة بادر بها “تيري بول فالات” (يعرف نفسه كفنان وكاتب فرنسي) جمعت حتى اليوم (الاثنين) 186 ألف و976 توقيعًا، بحسب المصدر نفسه.

واعترض نص العريضة بالقول إنه “ليس هناك سبب يدعو لأن تحصل زوجة الرئيس على المال من الميزانية العامة”.

وأوضح النص أنه “في ظل سعي الحكومة لأخلاقية الحياة السياسية، ومع تبني القانون الذي يمنع توظيف الوزراء والنواب لأقربائهم، ليس بإمكاننا الموافقة على استحداث لقب رسمي لزوجة الرئيس”.

وعلى خلاف الولايات المتحدة الأمريكية فإن زوجة الرئيس الفرنسي لا تتمتع رسميا بلقب “السيدة الأولى”.

وخلال حملته الانتخابية، تعهد ماكرون بأن يكون لزوجته “دور في الحياة العامة” حال انتخابه رئيسًا.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة