شاهد:سكان جزيرة الوراق المصرية يرفضون محاولة حكومية لإخلائها

يرفض سكان جزيرة في نهر النيل في القاهرة خططا حكومية لنقل أصحاب البيوت بها إلى ضواحي القاهرة في إطارما تقول السلطات إنها حملة لإنهاء التعدي على أراضي للدولة.

وجاء المسعى لإخلاء جزيرة الوراق بعد إعلان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في شهر مايو أيار بدء حملة لإنهاء التعديات على أراضي الدولة من جانب مواطنين، لكن سكانا في الجزيرة يقولون إن للجزيرة ملاكا منذ وقت طويل.

وأدت محاولات من جانب قوات الأمن لهدم مبان شُيد بعضها دون تراخيص في الوراق في أواخر شهر يوليو / تموز إلى اشتباكات مع السكان لقي فيها شخص واحد على الأقل مصرعه وأُصيب عشرات آخرون بجراح.

 ومنذ ذلك الوقت زاد التوتر في الجزيرة التي يقول سكان فيها إنهم لن يغادروا بيوتهم التي شيد بعضها قبل أكثر من 30 عاما.

وقال حسين زيدان أحد سكان الجزيرة لتلفزيون رويترز إن سكانا على الجزيرة تلقوا إخطارات منذ أربعة أشهر بأن أمرا صدر بهدم المباني المقامة في نطاق 30 مترا من شاطئ نهر النيل، وإن مسؤولين في وزارة الري المصرية وأفرادا من قوات الأمن وصلوا بعد ذلك لهدم المباني.

وأضاف أنه وعندما عادت قوات الأمن لإزالة منازل أخرى بها سكان حدثت فوضى ورفض الناس مغادرة البيوت الواقعة خارج نطاق المساحة التي سبق تحديدها.

وطالب موظف متقاعد يمثل الجيل الثالث من سكان جزيرة الوراق بضرورة إشراك السكان في أي مشاريع تطوير للجزيرة، مؤكدا أنها أرضهم ولن يغادرنها.

وقالت وزارة الداخلية المصرية إن 31 شرطيا على الأقل و19 من سكان الجزيرة أصيبوا بجراح في تلك الاشتباكات وإن قوات الأمن انسحبت من المنطقة لتفادي حدوث مزيد من الإصابات.

وقالت امرأة من سكان جزيرة الوراق إنهم على استعداد للمشاركة في أي عملية تطوير تراها الحكومة وأضافت ” لو هم عايزينا نساعد فيها إحنا موافقين. إنما إحنا نطلع بره.. بص الدنيا (الناس) دي كلها روحها في الجزيرة دي”.

ويعيش نحو 90 ألف نسمة في جزيرة الوراق التي تقدر مساحتها بنحو 1300 فدان.

المصدر : الجزيرة مباشر + رويترز

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة