وزير الخارجية القطري: دول الحصار تخاطر بمجلس التعاون الخليجي

وزير الخارجية القطري (يمين) في مؤنمر صحفي بمقر البرلمان الأوربي
وزير الخارجية القطري (يمين) في مؤنمر صحفي بمقر البرلمان الأوربي

قال وزير الخارجية القطري إن الدول المحاصرة لبلاده تخاطر بمجلس التعاون الخليجي، وتنتهك المبادئ الأساسية للمجلس بتحولها إلى “التهجم على بلد عضو بدلا من اللجوء إلى آليات فض النزاعات”.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي بمقر البرلمان الأوربي في العاصمة البلجيكية بروكسل، الخميس، ردا على سؤال بشأن تداعيات الأزمة الخليجية على مجلس التعاون.

وقال الوزير محمد بن عبد الرحمن آل ثاني: “مجلس التعاون الخليجي كيان مهم، وركنه الأساسي أمن الخليج.. والدوحة التزمت بمبادئ المجلس، لكن هذه البلدان (دول الحصار) قامت بخطواتها الأخيرة باسمها الشخصي، ولا تمثل مجلس التعاون”.

وأضاف وزير الخارجية القطري: “هذه الدول خاطرت بمجلس التعاون من خلال انتهاك المبادئ الأساسية للمجلس، والانتقال مباشرة إلى التهجم على بلد عضو، بدلا من اللجوء إلى آليات فض النزاعات، وهي الطريقة المستخدمة في العالم لمعالجة أي نزاع أو سوء تفاهم”.

وتابع: “لدينا ثقة في مجلس التعاون كمنظمة.. لكن لا نعرف ما إذا كانت تلك الثقة ستستمر مستقبلا.. هناك سلسلة من المبادئ يجب تسليط الضوء عليها، يجب أن يكون المجلس بيئة تعاونية، وليس بيئة إملاءات من قبل دول على أخرى”.

وكانت السعودية والإمارات والبحرين ومصر قد أعلنت في 5 يونيو/ حزيران قطع جميع علاقاتها مع قطر، بدعوى دعمها للإرهاب، وهو ما تنفيه الدوحة، وتقول إنها تواجه حملة “افتراءات” و”أكاذيب” تهدف إلى فرض “الوصاية” على قرارها الوطني.

وقال محمد بن عبد الرحمن آل ثاني إن دول الحصار “هي التي تتدخل في شؤون قطر الداخلية من خلال الدعوة إلى تغيير النظام (الحاكم)، ودعم حركات تنتهج العنف”.

واعتبر أن “مشكلة تلك الدول مع قطر هي أنها لا تود لأي جهة أن يكون لها رأي آخر، وبالتالي تتهم كل من له رأي مخالف بأنه داعم للإرهاب. وترى كل الخصوم داعمين للإرهاب، وبذلك تنظر إلى قطر على أنها داعمة للإرهاب”.

المصدر : الأناضول

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة