منظمة حقوقية: جيش ميانمار يرتكب فصلا جديدا من الجرائم ضد الإنسانية

طفلة من الروهينغيا تبكي في أحد المخيمات - أرشيف
طفلة من الروهينغيا تبكي في أحد المخيمات - أرشيف

صنف “المجلس الروهينغي الأوربي” الممارسات التي يرتكبها جيش ميانمار ضد مسلمي الروهينغيا، منذ الجمعة الماضية، على أنها فصل جديد من الجرائم ضد الإنسانية.

وقال المجلس (حقوقي مستقل) في بيان أصدره، الأحد، إن “جيش ميانمار ارتكب خلال الأيام الماضية انتهاكات جسيمة مخالفة لحقوق الإنسان، شمالي إقليم أراكان (راخين)، تتمثل باستخدام القوة المفرطة ضد مسلمي الروهينغيا”.

وأضاف أنه خلال يومين فقط قُتل العشرات من الروهينغيا، وتشرد الآلاف بعد نزوحهم من نحو 25 قرية شمالي أراكان، بسبب الاعتداءات التي تُمارس ضدهم باستخدام الأسلحة الآلية وطائرات الهليكوبتر.

وأوضح البيان أن جيش ميانمار عمد أيضًا إلى إحراق عدد من القرى باستخدام قاذفات الصواريخ.

ووفق المجلس الأوربي فإن بعض القرويين في المناطق المعزولة يحاولون إيجاد مأوى لهم في الغابات، في حين يحاول البعض الآخر الفرار عبر حدود بنغلاديش شبه المغلقة.

وفي السياق، طالب المجلس الروهينغي المجتمع الدولي باختبار مسؤولية الحماية عند التعامل مع أزمة الروهينغيا، التي  تفاقمت خلال الآونة الأخيرة، عقب اندلاع اشتباكات واسعة بين القوات الحكومية ومسلحين في القرى الشمالية: مونغداو، وبوثيدونغ، وراثداونغ، 

ودعا كلًا من منظمة الأمم المتحدة والاتحاد الأوربي والولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا ورابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان)، إلى دفع ميانمار باتجاه الالتزام بسيادة القانون والامتناع عن انتهاك حقوق الإنسان، وتفادي القوة المفرطة مع مدنييّ الروهينغيا.

كما شدد المجلس الحقوقي على ضرورة إلزام ميانمار بالسماح بوصول المواد الغذائية  والمساعدات الإنسانية إلى المناطق المتضررة بإقليم أراكان.

ومنذ 25 أغسطس/آب، يشهد إقليم أراكان اشتباكات بين القوات الحكومية الميانمارية ومسلحين، نتج عنها مقتل 96 شخصًا، حسب تقديرات حكومية.

واندلعت الاشتباكات بعد أن شنّ مسلحون عدة هجمات منتصف ليلة الخميس الماضي، استهدفت 26 موقعًا تابعًا لقوات الشرطة وشرطة الحدود، وقوات الأمن في ولاية أراكان، بحسب الشرطة المحلية.

وتأتي الهجمات في أعقاب تسليم الأمين العام الأسبق للأمم المتحدة كوفي عنان تقريرًا نهائيًا بشأن تقصي الحقائق في أعمال العنف ضد مسلمي الروهينغيا في ولاية أراكان إلى حكومة ميانمار.

ومنذ عام 2012، يشهد إقليم أراكان أعمال عنف بين البوذيين والمسلمين، ما تسبب بمقتل مئات الأشخاص، وتشريد مئات الآلاف، وفق تقارير حقوقية دولية.

ولجأ عشرات الآلاف من مسلمي الروهينغيا إلى مخيمات لجوء داخل الإقليم، وفي بنغلاديش، فيما حاول المئات التوجه إلى دول مجاورة أخرى، مثل ماليزيا وإندونيسيا.

ويشكل المسلمون في ميانمار نحو 4.3% من إجمالي عدد السكان، البالغ تعدادهم قرابة 51 مليونًا ونصف مليون نسمة، بحسب إحصاء رسمي لعام 2014 .

وينحدر أغلب المسلمين في البلاد لأقلية الروهينغيا، التي يتركز وجودها بإقليم أراكان، الذي يعتبر أكثر أقاليم ميانمار فقرًا.

وتعتبر الحكومة أقلية الروهينغيا “مهاجرين غير شرعيين من بنغلاديش”، بموجب قانون أقرته عام 1982، بينما تصنفهم الأمم المتحدة على أنهم “الأقلية الدينية الأكثر اضطهادًا في العالم”.

المصدر : الأناضول

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة