70% من اليمنيين بحاجة لمساعدة إنسانية وتحذير من مجاعة وشيكة

طفل يمني يعاني من الكوليرا يتلقى العلاج في مستشفي بصنعاء
طفل يمني يعاني من الكوليرا يتلقى العلاج في مستشفي بصنعاء

قال مدير برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في اليمن، أوك لوتسما، إن 70% من سكان اليمن بحاجة إلى المساعدة الإنسانية وهو ما يقدر بعشرين مليون شخص، محذرا من أن اليمن على حافة المجاعة.

وبحسب مركز أنباء الأمم المتحدة، أوضح لوتسما أن مليوني طفل يعانون من سوء التغذية الحاد، كما أنهم أكثر عرضة للإصابة بمرض الكوليرا، حيث سجلت الأمم المتحدة نحو 400 ألف حالة إصابة بالكوليرا خلال الأشهر الأخيرة.

ودعا المسؤول الأممي، جميع الأطراف إلى وقف الحرب والبحث عن حلول سياسية للصراع اليمني.

وأضاف أنه ينظر إلى اليمن منذ فترة طويلة على أنه أزمة منسية من بين أزمات أخرى تتطلب اهتمام العالم، ولكن فيما يستمر حاليا تصاعد عدد إصابات المدنيين جراء الحرب، إذ يتصدر اليمن الجداول باعتباره أكبر أزمة للأمن الغذائي في العالم وأكبر تفش للكوليرا في العالم.

وأشار لوتسما إلى أن الأمم المتحدة تقدر حوالي عشرين مليون يمني بحاجة إلى المساعدات الإنسانية أي حوالي 70% من السكان، مؤكدًا أن البلاد على حافة المجاعة، حيث لا يعرف 60% من الناس من أين ستأتي وجبتهم التالية، ويوجد في الواقع سبعة ملايين شخص يقتربون من حافة الانزلاق في المجاعة.

ولفت إلى أن أزمة الغذاء الحالية هي كارثة من صنع الإنسان، وليست ناتجة فقط عن عقود من الفقر وقلة الاستثمار، معتبرا أن 90% من الأغذية اليمنية يتم استيرادها، ولذلك فإن الواردات الغذائية ذات أهمية حاسمة بالنسبة للأمن الغذائي نفسه.

وأضاف لوتسما أنه في الوقت الحالي، تعتبر الواردات الغذائية صعبة لأن التجار المستوردين للغذاء قليلون ويواجهون تحديات مالية كبيرة في الحصول على الائتمان اللازم، أيضًا تشهد البلاد أزمة سيولة فضلا عن النقص في العملة الصعبة، كما تعطل توزيع الأغذية في سلسلة الإمداد.

وكانت منظمة الصحة العالمية أعلنت الأحد عن ارتفاع أعداد الوفيات بسبب وباء الكوليرا الذي يضرب اليمن منذ شهور إلى 1992 حالة.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالة الأنباء القطرية

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة