الحكومة الهولندية تعترف بتعمدها إخفاء معلومات عن البيض الملوث

البيض

أقرت الحكومة الهولندية بتعمدها إخفاء معلومات بشأن تلوث البيض بمبيد “الفبرونيل” الحشري في تقرير سابق قدمته للبرلمان في مطلع أغسطس/آب الجاري.

وأقرّت الحكومة في تقريرها الثاني بشأن تلوث البيض، بمعرفتها بالتلوث منذ نوفمبر/تشرين ثاني 2016، خلافًا لما أوردته في تقريرها الأول.

ووفقاً للتقرير الجديد، الذي قدمه كل من وزير الصحة إديث شيبرز ومستشار الدولة بوزارة الاقتصاد مارتين فان دام، فإن شخصًا مجهول الهوية أبلغ سلطة أمن الغذاء في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي بمعلومة استخدام المبيد الحشري “الفبرونيل” بمزارع الدجاج في البلاد وأن عدم إطلاع البرلمان على هذه المعلومة في التقرير الأول كان متعمداً.

وأشار التقرير إلى أن عدم ذكر البلاغ المذكور في التقرير الأول جاء كتدبير احترازي، لعدم صدور نتيجة التحقيق في الموضوع حينها.

وبيّن التقرير أن البلاغ تم تجاهله في تلك الفترة بسبب عدم وجود أي معلومات تفيد بتأثر البيض من تطهير المداجن بالمبيد الحشري المذكور وأن المؤسسات البحثية “نادمة” على ذلك.

وقبل أيام، قالت هيئة الأمن الغذائي الهولندية إنه تم اكتشاف المبيد الحشري في البيض القادم من نحو 30 مزرعة دواجن في البلاد على مدار الأسابيع القليلة الماضية.

وفي ألمانيا، أعلنت هيئة الإحصاء الفيدرالية أن البلاد استوردت 5 مليارات بيضة من هولندا على مدار عام 2016، و225 مليون بيضة من بلجيكا، التي عُثر فيها على آثار لنفس المبيد.

وأعلن وزير الغذاء والزراعة الألماني كريستيان شميت الأسبوع الماضي العثور على المبيد الحشري، المحظور استخدامه في مزارع الحيوانات، في البيض المنتج بعدد من المزارع الألمانية.

وأوقفت المحال التجارية الكبرى في ألمانيا بيع البيض القادم من هولندا ومن المزارع الألمانية المشكوك في استخدامها المبيد، وطلبت من العملاء الذين اشتروا تلك الأنواع إرجاعها.

وتقول تقارير إعلامية إن شركة بلجيكية خلطت “الفبرونيل” مع منتج للتنظيف، واستخدمت شركة أخرى تعمل في العناية بمزارع الدجاج منتج التنظيف هذا في المزارع ما أدى إلى تلوث البيض بالمبيد.

ومبيد “الفبرونيل” محظور استخدامه في مزارع الحيوانات والدواجن؛ إذ من الممكن أن يتسبب تناول البشر أغذية تحوي نسب مرتفعة منه في إلحاق أضرار بالكبد والغدة الدرقية والكلى.

المصدر : الأناضول