المرجعيات الدينية في القدس ترفض أي تغيير إسرائيلي في وضع الأقصى

أكدت المرجعيات الدينية الفلسطينية في القدس الثلاثاء، رفضها أي تغيير إسرائيلي في الوضع القائم في المسجد الأقصى.

وشددت المرجعيات (مجلس الأوقاف الاسلامية، ودار الافتاء، والهيئة الإسلامية العليا، ومكتب القائم بأعمال قاضي القضاة) في القدس، في بيان لها، على “ضرورة إزالة آثار العدوان الإسرائيلي على المسجد الأقصى وحوله”.

وأعرب البيان عن رفض المرجعيات الدينية لـ “كل ما قامت به سلطات الاحتلال الإسرائيلي من تاريخ الرابع عشر من الشهر الجاري وحتى الآن”.

وكلفت المرجعيات مديرية الأوقاف الإسلامية في القدس تقديم تقرير أولي عن الحالة داخل وخارج المسجد الأقصى وعلى ضوء التقرير تتخذ قرارًا بشأن دخول المسجد الأقصى، وفك الاعتصام الذي بدأ قبل أكثر من أسبوع.

من جهته أعلن نائب رئيس حركة “فتح” محمود العالول ، في تصريحات إذاعية، عن اجتماع ستعقده القيادة الفلسطينية يوم غد الأربعاء لبحث الخطوات التالية بعد إزالة إسرائيل للبوابات الالكترونية.

وأكد العالول على رفض أي بدائل إسرائيلية للبوابات الالكترونية تمس السيادة الإسلامية على المسجد الأقصى.

وكان المجلس الوزاري المصغر للحكومة الإسرائيلية قد قرر ليلة الاثنين/الثلاثاء إزالة البوابات الإلكترونية التي أقامتها الشرطة الإسرائيلية مؤخرا على أبواب المسجد الأقصى.

وذكرت مصادر إسرائيلية أنه سيتم استبدال البوابات الإلكترونية بتكنولوجيا ذكية متطورة وبإجراءات أمنية أخرى. 

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالة الأنباء الألمانية