الصليب الأحمر: الأوضاع في تعز كارثية

مرضى بالكوليرا في اليمن

أعلن رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر، بيتر ماورير، مساء الاثنين، أن منظمته قررت زيادة الدعم لبرامج مواجهة وباء الكوليرا في اليمن.

وقال ماورير، في مؤتمر صحفي عقده في مدينة تعز، إن “الصليب الأحمر، قرر زيادة الدعم لبرامج مواجهة وباء الكوليرا، كما يعتزم تنفيذ مشاريع تستهدف النازحين من منازلهم حالياً ومستقبلاً، إضافة لتقديم دعم اقتصادي للفئات المتضررة”، وفق وكالة الأنباء اليمنية الرسمية.

وحول الأوضاع في محافظة تعز (جنوب غربي)، أضاف المسؤول الدولي: “للأسف الوضع في تعز سيء وكارثي وخصوصا في بعض المناحي وأبرزها الجانب الصحي، مما استدعى مضاعفة الميزانية لمواجهة الظروف الصعبة”.

وتابع: “هناك أضرار كبيرة في تعز وقد شاهدنا آثار الحرب على المستشفيات والعاملين فيها”، مشيرا إلى أن هناك أطراف (لم يذكرها) تعمل على عرقلة وتأخير عمل “الصليب الأحمر”.

وصباح اليوم، وصل ماورير مع وفد رفيع من “الصليب الأحمر”، إلى مدينة تعز، في زيارة استمرت عدة ساعات، تفقد خلالها الأوضاع الإنسانية والصحية بالمدينة المحاصرة من “الحوثيين”، منذ منتصف العام 2015.

ووصل وفد “الصليب الأحمر”، أمس الأحد، إلى اليمن، في زيارة، غير معلنة المدة، بدأها بلقاء رئيس الحكومة الشرعية، أحمد عبيد بن دغر، في العاصمة المؤقتة عدن، وبحث معه الأوضاع الإنسانية في البلاد.

وتشهد اليمن، منذ مارس/ آذار 2015، حرباً بين القوات الموالية للحكومة من جهة، ومسلحي “الحوثي” والقوات الموالية للرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح من جهة أخرى.

وخلّفت الحرب أوضاعا إنسانية صعبة تفاقمت بشكل حاد مع تفشي الأمراض والأوبئة، حيث حصد وباء “الكوليرا”، منذ انتشاره في إبريل/ نيسان الماضي، أرواح أكثر من ألف و837 يمنيا، كما تزايدت معدلات سوء التغذية وخصوصا لدى الأطفال، وفق بيانات أممية حديثة.

المصدر : الأناضول