شاهد: زلزال قوي قبالة سواحل تركيا واليونان ومقتل شخصين

ضرب زلزال قوي بلغت شدته 6.7 درجة منطقة واقعة قبالة مقاصد سياحية تركية ويونانية كبرى في بحر إيجة وأودى بحياة شخصين، في وقت مبكر من صباح الجمعة.

وقع الزلزال بالقرب من جزر دوديكانيس اليونانية ومدينة بودروم الساحلية جنوب غربي تركيا الساعة (2231 من مساء الخميس بتوقيت غرينتش) على عمق 10 كيلومترات، وفقا لهيئة المسح  الجيولوجي الأمريكية.

وذكر مسؤولون محليون إن ما لا يقل عن شخصين لقيا حتفهما وأصيب 100 في جزيرة كوس اليونانية وهي إحدى مقاصد تمضية العطلات الشهيرة خاصة لدى السائحين البريطانيين.

وفي بلدة بودروم التركية الواقعة عبر ممر مائي ضيق في بحر إيجة استقبل مستشفى نحو 70 شخصا للعلاج من إصابات تعرضوا لها خلال محاولاتهم الفرار من الزلزال.

وهذا ثاني زلزال تتجاوز شدته ست درجات يضرب منطقة بحر إيجة هذا العام وهو مستوى يمكن أن يسبب أضرارا كبيرة.

وأفاد المستشفى الرئيسي بالجزيرة أن 20 شخصا أصيبوا غير أن مصادر أخرى قالت إن العدد لا يقل عن 30 بينهم سائحان، وذكرت مصادر الشرطة أن سقف حانة في كوس قد انهار.

وقال خفر السواحل اليوناني إنه جرى الإبلاغ عن وقوع أضرار في ميناء كوس الواقع قرب شريط من المقاهي والحانات السياحية.

وذكر مركز رصد الزلازل الأوروبي المتوسطي أن الزلزال قد يتسبب في أمواج مد عاتية (تسونامي) محدودة لكن المسؤولين الأتراك رجحوا تشكل أمواج كبيرة وليس أمواج تسونامي.

وأبلغ أصحاب محال تجارية في حي جومبيت في بودروم تلفزيون (إن.تي.في) أن بعض المحال دمرت هناك نتيجة لارتفاع منسوب البحر.

وأكدت هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية أن الزلزال، الذي قدرت في بادئ الأمر أن شدته بلغت 6.9 درجة، وقع على عمق عشرة كيلومترات فقط تحت سطح البحر.

وقدرت السلطات التركية أن شدة الزلزال 6.3 درجة فيما قالت السلطات اليونانية إنها 6.4 درجة.

وفي تركيا حذرت سلطات الطوارئ المواطنين من الهزات الارتدادية وأضافوا أنه لم تحدث وفيات أو أضرار مادية كبرى في تركيا.

 وتؤثر معظم الزلازل الأوربية على اليونان، والبلقان الجنوبية والغربية، وغرب تركيا وإيطاليا.

وفي منتصف حزيران/يونيو الماضي، تعرضت جزيرتا ليسبوس وخيوس اليونانيتين وغربي تركيا لزلزال أدى إلى مقتل شخص واحد في ليسبوس وألحق أضرارا بعشرات المنازل.  

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة