إجراءات ألمانية ضد أنقرة وأردوغان يرد: لن تخفينا تهديداتكم

أعلنت برلين الجمعة أنها ستعيد النظر في تسليم أسلحة ألمانية إلى تركيا، وتوقفت محطات تلفزيونية ألمانية عن بثّ إعلانات تركية

، في ترجمة ملموسة للتدهور الحالي في العلاقات بين البلدين.

وصرّح فيليب جورنيتز المتحدث باسم وزارة الاقتصاد المسؤولة عن هذا الملف لوكالة فرانس برس أن “إعادة النظر في العلاقات” مع تركيا التي أرادتها برلين بسبب الخلاف بين البلدين حول احترام حقوق الإنسان، “تشمل كل المجالات، من ضمنها سياسة تصدير الأسلحة”.

وأضاف “لهذا السبب تخضع طلبات تصدير الأسلحة إلى عملية إعادة نظر حاليا”.

وأكد  كلام جورنيتز بشكل جزئي المعلومات التي نشرتها صحيفة “بيلد” الألمانية عن أن الحكومة “جمدت كل عمليات تسليم الأسلحة الجارية أو المقررة إلى تركيا”.

وأشار الى أن “معيار احترام حقوق الإنسان يلعب دورا مهما جدا في ما يخص تصدير الأسلحة”.

ومنذ كانون الثاني/يناير 2016 وخصوصا بعد عمليات التطهير الجماعية التي تقوم بها تركيا منذ محاولة الانقلاب في تموز/يوليو من العام الماضي، أوقفت ألمانيا 11 طلب تسليح من تركيا، رغم أنها عضو في حلف شمال الأطلسي.

وزادت برلين من تحذيراتها للمواطنين الألمان إزاء المخاطر التي قد يتعرضون لها في حال سفرهم إلى تركيا، ما قد يضعف الإيرادات السياحية التركية، كما هددت ألمانيا بوقف تسهيل الاستثمارات في تركيا والصادرات التركية.

وتأتي هذه الاجراءات بحق تركيا بعد توقيف عدة ناشطين في مجال حقوق الإنسان في تركيا بينهم ألماني، بتهم دعم “الإرهاب”.

    

وكنتيجة مباشرة لقرار الحكومة الألمانية، أعلنت محطتا التلفزيون الألمانيتان “ان تي في” و”ان 24″ الجمعة أنهما ستتوقفان عن بث إعلانات مروجة لتركيا.

وبلغت مرحلة التوتر الثنائي الحالية ذروتها بعد أكثر من عام على صراعات مختلفة بين برلين وأنقرة، مقابل ما تعتبره ألمانيا انحرافا سلطويا لتركيا.

في المقابل أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الجمعة أن بلاده لن تخيفها “تهديدات” ألمانيا، مدافعا عن استقلالية القضاء التركي في مواجهة انتقادات برلين.

وقال اردوغان في خطاب ألقاه في أنقرة “لا يمكنهم إخافتنا بهذه التهديدات” وإن “القضاء التركي مستقل أكثر” من القضاء في ألمانيا.

وتعليقا على التحذير الألماني من السفر إلى تركيا، وصف أردوغان هذا الأمر بأنه “ضار ولا أساس له”.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة