واشنطن تعرب عن قلقها الشديد من التوتر في المسجد الأقصى

البوابات الإلكترونية التي قررت الحكومة الإسرائيلية إزالتها من محيط المسجد الأقصى
البوابات الإلكترونية التي قررت الحكومة الإسرائيلية إزالتها من محيط المسجد الأقصى

أعربت الولايات المتحدة مساء الأربعاء عن “قلقها الشديد” من التوتر الذي بات يحيط بالمسجد الأقصى منذ الأحد الماضي.

وقال بيان صادر عن مكتب المتحدث الرسمي باسم البيت الأبيض شون سبايسر إن الولايات المتحدة قلقة جداً من التوتر الذي يجري في المسجد الأقصى بالقدس.

ودعا البيان “إسرائيل والأردن لبذل جهود حسن نوايا من أجل تخفيف التوتر وإيجاد حل لضمان السلامة العامة وأمن الموقع والمحافظة على الوضع الراهن”، وأكد أن واشنطن ستواصل “مراقبة التطورات عن كثب”.

وإثر هجوم أدى إلى استشهاد ثلاثة فلسطينيين وشرطيين إسرائيليين اثنين، أغلقت إسرائيل المسجد، يوم الجمعة الماضي، للمرة الثانية منذ احتلاها القدس، عام 1967، ومنعت أداء الصلاة فيه.

وأعادت الاحتلال الإسرائيلي فتح المسجد جزئيا، الأحد الماضي، واشترطت على المصلين الدخول عبر بوابات فحص إلكترونية، وهو ما يرفضه الفلسطينيون، وأدى المصلون، لليوم الرابع على التوالي، الصلوات في الطرق المؤدية إلى الأقصى.

وضمن التضييقات الإسرائيلية، أغلقت الشرطة، مساء الأربعاء، بابيّ “العامود” و”الساهرة” في البلدة القديمة من القدس، اللذين يؤديان إلى المسجد، ولا تسمح بالعبور إلى البلدة، سوى للمسجلين بأنهم سكان فيها، وفق شهود عيان.

المصدر : الأناضول

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة