الخارجية الأمريكية: قطر شريك كامل بمكافحة الإرهاب

وزير الخارجية القطري ونظيره الأمريكي
وزير الخارجية القطري ونظيره الأمريكي

أشاد التقرير السنوي لوزارة الخارجية الأمريكية بشأن الإرهاب لعام 2016 بالشراكة بين واشنطن والدوحة في مكافحة الإرهاب.

وأكد التقرير الصادر الأربعاء أن قطر تعاونت وعملت على تعزيز التعاون الإقليمي والدولي ضد الإرهاب.

وأشار التقرير الأمريكي إلى أن الوكالات الأمنية الأمريكية ونظيراتها القطرية تربطها علاقة قوية وبناءة لا سيما على صعيد تبادل المعلومات، وأنها كانت شريكا كاملا وعضوا فاعلا في التحالف الدولي للحرب على تنظيم الدولة، إذ قدمت دعما وتسهيلات للعمليات العسكرية الأمريكية في المنطقة.

وذكر التقرير أن قطر دعمت التحالف الإسلامي الذي تقوده السعودية في حربه على الإرهاب.

وأشار التقرير إلى استراتيجية الدوحة الأساسية في مواجهة الفكر المتشدد المتجسدة في استثمارها في التعليم، مقتبسا تصريحا لوزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني عن الأمر. 

وبشأن السعودية، قالت وزارة الخارجية الأمريكية إن أفرادا وكيانات بالسعودية استمروا في تمويل جماعات إرهابية رغم جهود السلطات لمكافحة الإرهاب، وأوضحت أنه رغم مراقبة القطاع المالي وتنظيم القطاع الخيري فإن أموالا مزعومة يجري تجميعها سرا وإرسالها إلى الخارج.

وبخصوص البحرين ذكر التقرير أنها لم تقم عام 2016 بأي تقويم لنظامها رغم أنها أعلنت 68 جماعة كمنظمات إرهابية.

وأوضح التقرير أن ناشطين يقولون إن الحكومة البحرينية تستخدم تعديلات 2013 على قانون الإرهاب، وخصوصا ما يتعلق بسحب الجنسية لرفع قضايا دوافعها سياسية ضد المعارضة السلمية والشيعة.

وفي الإمارات، أشارت الخارجية الأمريكية إلى أن الجماعات الإرهابية استغلت دولة الإمارات العربية المتحدة كمركز مالي في تعاملاتها المالية، مشيرة إلى أن بعض العوائق العملية وأحيانا بعض الاعتبارات السياسية التي لم تذكرها تحول دون تجميد ومصادرة حكومة الإمارات لأموال الإرهابيين فورا.

أما بخصوص مصر فقد ذكر تقرير الخارجية الأمريكية أن هجمات عنيفة وقعت في نهاية السنة مما يشير إلى أن خطر الإرهاب ما زال كبيرا، موضحا أنه بينما تلقت الجماعات المرتبطة بتنظيم الدولة بعض الدعم والتوجيه من الخارج فإنه ليس هناك دليل على وجود ذي أهمية لمقاتلين أجانب في مصر.

أما بالنسبة لإيران فقد أشار التقرير إلى أنها ومنذ وضعها على لائحة الدول الداعمة للإرهاب عام 1984 واصلت أنشطتها المتعلقة بالإرهاب.

وبين التقرير أن إيران تستخدم الحرس الثوري غطاء لعملياتها الاستخباراتية وتدعم جماعات إرهابية في العراق وسوريا منها حزب الله اللبناني من أجل زعزعة الاستقرار في الشرق الأوسط.

المصدر : الجزيرة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة