شاهد: العودة إلى الموصل حلم بعيد المنال للنازحين

يرثي ياسين نجم منزله في الموصل الذي تحول إلى ركام خلال تواجده في مخيم للنازحين، معتبرا أن العودة ليست إلا حلما بعيد المنال بالنسبة إلى الألاف ممن فروا من المعارك.

وإذا كانت السلطات العراقية قد أعلنت (الإثنين) انتصار قواتها في الموصل على “تنظيم الدولة الإسلامية” فإن الدمار غير المسبوق والوضع الأمني غير المستقر يهددان بتأخير عودة مئات الآلاف من النازحين إلى منازلهم في الموصل.

ومنذ بدء القوات العراقية هجومها على الموصل في تشرين الأول/أكتوبر الماضي، نزح أكثر من مليون مدني هربا من المعارك، لا يزال 825 ألفا منهم في عداد النازحين، وفق ما أعلنت منظمة الهجرة الدولية.

ومع انتهاء المعارك وعودة ما يشبه الهدوء في الأحياء الغربية، التي تعرضت لغارات جوية وعمليات قصف، يسعى بعض السكان إلى العودة.

لكن المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة حذرت مؤخرا أنه “من المحتمل أن يضطر مئات الآلاف من الناس للبقاء نازحين لفترة قد تستمر لأشهر”.

وتقول المتحدثة باسم المجلس النرويجي للاجئين في العراق ميلاني ماركام إن النازحين “ما عادوا يرغبون بالبقاء في المخيمات، ولكن لا شيء ينتظرهم في منازلهم”.

وتضيف أنه “لا ماء ولا كهرباء ولا غذاء، لا مدارس ولا مستشفيات، ووفق ما يقولونه لنا، فإن منازلهم سحقت”.

يقر المدير المؤقت لمنظمة “ميرسي كوربس” الأمريكية في العراق أرنو كيمين أنه “فيما يتعلق بالنازحين، نتوقع حصول الأشياء ببطء شديد”.

ويضيف “ستكون عملية طويلة جدا. نحن نتعامل مع أرقام لا مجال لمقارنتها على الإطلاق بأزمات أخرى مماثلة”.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع فرنسية

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة