الاحتلال يواصل إغلاق المسجد الأقصى

خطيب المسجد الأقصى الشيخ عكرمة صبري
خطيب المسجد الأقصى الشيخ عكرمة صبري

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي إغلاق الحرم القدسي الشريف والبلدة القديمة في القدس المحتلة لليوم الثاني على التوالي.

وفرضت قوات الاحتلال إجراءات أمنية وُصفت بالعقاب الجماعي، وذلك بعد اشتباكات أسفرت عن استشهاد ثلاثة فلسطينيين ومقتل شرطيين إسرائيليين.

ونصب جنود الاحتلال الحواجز العسكرية على كافة المداخل المؤدية للبلدة القديمة ومحيطها، حيث مُنع أي فلسطيني لا يحمل عنوان هويته البلدة القديمة من الدخول أو الخروج.

كما فرضت سلطات الاحتلال غرامات مالية على التجار الذين يفتحون أبواب محالهم داخل الأسوار.

وفي تصريح لوكالة الأناضول، قال خطيب الأقصى عكرمة صبري إن سلطات الاحتلال الإسرائيلي تمنع الصلوات في المسجد ورفع الأذان من مآذنه، وتمنع أئمة وخطباء المسجد من الدخول.

وأضاف “هذه إجراءات غير مسبوقة منذ الاحتلال الإسرائيلي لمدينة القدس عام 1967، ونحن نرفض هذه الإجراءات الإسرائيلية وندعو إلى التراجع عنها فورا”.

ووصف صبري إجراءات الاحتلال بأنها عقوبات جماعية، مؤكدا أن ما يجري غير مبرر على الإطلاق.

 يشار إلى أن قوات الاحتلال الإسرائيلي أغلقت المسجد الأقصى صباح  الجمعة ومنعت الفلسطينيين من الصلاة فيه، ونشرت تعزيزات كبيرة داخل البلدة القديمة وحولها وعند الحواجز المؤدية إلى القدس المحتلة، بُعيد عملية نفذها ثلاثة شبان من مدينة أم الفحم في الخط الأخضر، وأدت إلى مقتل شرطيين إسرائيليين واستشهاد منفذيها.

المصدر : وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة