نائبان بالكونغرس يتقدمان بطلب لعزل ترمب

ترمب حث الكونغرس على إلغاء قرعة تنويع التأشيرات - أرشيفية

قدم نائبان ديمقراطيان بمجلس النواب الأمريكي “الكونغرس” الأربعاء، طلباً للمجلس لتوجيه تهم “عرقلة العدالة” ضد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، تمهيداً لعزله.

وقدم النائبان براد شيرمان عن ولاية كاليفورنيا، وآل غرين عن ولاية تكساس، الأربعاء، طلباً للمجلس لتوجيه تهم “عرقلة العدالة” ضد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، تمهيداً لخلعه.

ويتضمن الطلب توجيه تهم للرئيس ترمب على أساس “عرقلته للعدالة”، استناداً إلى ذات القانون، الذي استخدمه الكونغرس عام 1974 من أجل التصويت على إقالة الرئيس الأمريكي الأسبق ريتشارد نيكسون.

وقال النائب براد شيرمان في بيان نشره، مساء الأربعاء، على موقعه الإلكتروني “لقد بدأنا جهداً لإجبار لجنة مجلس النواب القضائية من أجل عقد جلسات استماع عن عرقلة العدالة، والتدخل الروسي في الانتخابات”.

وأشار البيان إلى أن سعي نجل ترمب إلى لقاء محامية روسية للحصول على وثائق تؤثر في حظوظ هيلاري كلينتون في انتخابات الرئاسة السابقة، كما يتهم البيان الرئيس الأمريكي باستخدام سلطته في إعاقة العدالة وإنهاء التحقيق في قضية اتصال مستشار الأمن القومي الأمريكي السابق مايكل فلين بالروس، ثم إقالة المدير السابق لمكتب التحقيقات الفيدرالية (إف بي آي) جيمس كومي.

ولم يتسن الحصول على تعقيب فوري من المتحدث باسم البيت الأبيض بشأن ما ورد في بيان شيرمان.

وكان كومي قد اتهم الرئيس الأمريكي في شهادته أمام مجلس الشيوخ الأمريكي (الغرفة الثانية للبرلمان) الشهر الماضي، بالضغط عليه بشأن التحقيق في صلات فريقه المزعومة بروسيا، وذلك بعد أن أقاله ترمب من منصبه مطلع مايو/أيار الماضي.

وحاولت وسائل إعلام أمريكية الربط بين إقالة ترمب لكومي، وقيادة الأخير لتحقيق في دعاوى تدخّل روسيا في الانتخابات الأمريكية التي جرت في 8 نوفمبر/تشرين الثاني 2016، ووجود صلة بين أعضاء في الحملة الانتخابية لترمب ومسؤولين روس.

وكان دونالد ترمب الابن، قد نشر في تغريدتين له على حسابه بموقع “تويتر”، الثلاثاء، رسائل تبادلها مع وسيط بغرض التمهيد للقاء المحامية الروسية ناتاليا فسيلنيتسكايا، يحضره إلى جانبه كل من صهره جاريد كوشنر، ورئيس حملة والده الانتخابية آنذاك بول مانفورت.

وتضمن نص المحادثات التي أجريت، بحسب الرسائل، في مطلع يونيو/حزيران من العام الماضي، وعوداً بتقديم معلومات تدين هيلاري كلينتون، يفترض أن المحامية حصلت عليها من الادعاء العام الروسي.

من جانبها، نفت فسيلنيتسكايا تقديمها لدونالد ترامب الابن، معلومات تضر بسمعة هيلاري كلينتون المرشحة الديمقراطية للانتخابات الرئاسية الأمريكية عام 2016.

ويرى مراقبون أن طلب النائبين، ربما لا يستطيع الصمود داخل مجلس النواب، في ظل عدم تأييد النواب الديمقراطيين في الكونغرس له، لكونه لا يزال من المبكر تقديم مثل هذا الطلب في المرحلة الحالية.

ورغم أن عملية عزل الرئيس الأمريكي، هي سلسلة إجراءات طويلة للغاية تتضمن عدداً من التحقيقات في نشاطاته، وثبوت التهم الموجهة ضده، لكنها يمكن أن تنتهي في حال ثبوتها بعزله دون إدانته بجرائم.

وحظى ريتشارد نيكسون (يناير 1913-أبريل 1994) الرئيس الـ37 للولايات المتحدة الأمريكية بشعبية كبيرة خلال فترة توليه الرئاسة، ومع ذلك يُعد الرئيس الأمريكي الوحيد الذي استقال من منصبه في 9 من أغسطس/آب عام 1974 بعد فضيحة تجسس حزبه الجمهوري على نظيره الديمقراطي، المعروفة دوليًا باسم “ووترغيت”.

المصدر : الأناضول

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة