شركة علاقات عامة أمريكية تنهي تعاقدها مع المخابرات المصرية

جانب من العقد ويظهر فيه توقيع اللواء خالد فوزي مدير جهاز المخابرات العامة المصرية

أنهت شركة علاقات عامة أمريكية تعاقدها مع المخابرات العامة المصرية الخاص بتحسين صورة النظام المصري في الولايات المتحدة، وذلك بعد ستة أشهر فقط من بدء العقد.

وقالت مجلة “بي آر ويك” المختصة بصناعة العلاقات العامة في الولايات المتحدة إن شركة “ويبر شاندويك” قامت مؤخرا بمراجعة لحساباتها مع الحكومات الأجنبية الساعية إلى التأثير على السياسة الأمريكية، وقررت وقف العمل مع الحكومة المصرية، بحسب تصريح لميشيل غويدا، مسؤولة الاتصالات العالمية في الشركة.

ويأتي إنهاء العقد بعد أيام من تحقيق نشرته مجلة “ذي أتلانتيك” الأمريكية كشفت فيه كيف تستفيد الحكومة والمخابرات في مصر من حملات العلاقات العامة في خنق المعارضة في الداخل وتزوير الانتخابات.

وكانت المخابرات العامة قد تعاقدت مع شركة ويبر أواخر شهر يناير/كانون الثاني الماضي، لتحسين صورتها في الولايات المتحدة، وذلك بموجب عقد قيمته 300 ألف دولار لكل ثلاثة أشهر.

ووفقا لوثائق وزارة العدل الأمريكية فقد مثل الطرف المصري في العقد جهاز المخابرات العامة، وتظهر الوثائق التي أعلنتها وزارة العدل الأمريكية توقيع اللواء خالد فوزي، مدير المخابرات المصرية على العقد مع شركة ويبر.

وتضمنت بنوك العقد مساهمة الشركة في تحسين صورة النظام المصري في وسائل الإعلام الأمريكية، وتعزيز الشراكة بين مصر والولايات المتحدة.

وكان من ثمار عمل الشركة حملة دعائية على وسائل التواصل الاجتماعي تحت شعار “Egypt Forward ” أي (مصر إلى الأمام)، والتي كانت تسعى لنشر أخبار إيجابية عن مصر في وسائل التواصل الاجتماعي الأمريكية، إضافة إلى العمل لتحسين صورة مصر في الكونغرس الأمريكي.

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة