تركيا تهدد بإسقاط جنسية فتح الله غولن

رجل الدين فتح الله غولن الذي تتهمه أنقرة بتدبير محاولة الانقلاب عام 2016

حذرت تركيا 130 شخصا، بينهم برلمانيان ورجل الدين المقيم في الولايات المتحدة فتح الله غولن، من أنه سيتم إسقاط جنسيتهم إذا لم يعودوا للبلاد للمثول أمام القضاء قبل سبتمبر أيلول القادم.

ونشرت الجريدة الرسمية الصادرة عن الحكومة قائمة بالأسماء، كمتابعة لمرسوم صادر في يناير كانون ثان الماضي بموجب حالة الطوارئ المفروضة في البلاد.

والبرلمانيان الوارد اسميهما في القائمة هما فيصل ساري يلدز وتوغبا هيزر أوزترك من حزب الشعوب الديمقراطي الموالي للأكراد، والذي تحتجز السلطات بالفعل 11 من نوابه من بينهم زعيمه صلاح الدين دميرطاش.

وتتهم الحكومة غولن بتدبير المحاولة الانقلابية الفاشلة التي وقعت العام الماضي وتسعى إلى إقناع الولايات المتحدة بتسليمه. ونفى غولن وجود أي صلة له بالمحاولة الانقلابية التي نفذتها عناصر من الجيش.

وينص الدستور التركي على جواز إسقاط مواطنة أي شخص يرتكب عملا يعد متناقضا مع الولاء للوطن.

المصدر : الألمانية

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة