تركيا ترد على مطالبة دول خليجية بإغلاق قاعدتها العسكرية في قطر

وزير الدفاع التركي فكري إشيق
وزير الدفاع التركي فكري إشيق

رفضت تركيا دعوة من أربع دول عربية اليوم الجمعة لإغلاق قاعدتها العسكرية في قطر وقالت إن القاعدة تضمن الأمن في الخليج وإن المطالب بإغلاقها تمثل تدخلا في العلاقات مع الدوحة.

وقال وزير الدفاع التركي فكري إشيق لتلفزيون (إن.تي.في) إنه لم ير أي طلب بإغلاق القاعدة لكنه أوضح أن أنقرة لا تعتزم إعادة تقييم اتفاقية وقعتها مع قطر بشأن القاعدة عام 2014.

وكان إشيق يتحدث بعد أن ذكر مسؤول من إحدى الدول العربية الأربعة التي تقاطع قطر متهمة إياها بدعم الإرهاب أن هذه الدول أرسلت للدوحة قائمة تشمل 13 مطلبا منها إغلاق القاعدة التركية.

وقال "إذا كان هناك مثل هذا الطلب فإنه يعني تدخلا في العلاقات الثنائية" مشير إلى أن تركيا قد تواصل تعزيز وجودها في قطر.

ووصلت خمس مركبات مدرعة بالإضافة إلى 23 عسكريا إلى الدوحة أمس الخميس في تحرك قالت القوات المسلحة التركية إنه يأتي ضمن تدريبات عسكرية واتفاق تعاون.

وقالت صحيفة حرييت التركية إن من المتوقع أن تجري القوات التركية والقطرية مناورة مشتركة بعد عيد الفطر. وأضافت أن من الممكن إرسال وحدة من القوات الجوية أيضا.

وقال إشيق "تعزيز القاعدة التركية سيكون خطوة إيجابية بالنسبة لأمن الخليج". وأضاف "إعادة تقييم اتفاقية القاعدة مع قطر ليست مطروحة".

وذكر إشيق أن أنقرة كانت تأمل في تهدئة التوترات المتعلقة بقطر دون أن تصل الأمور لحد الأزمة.

وتابع أن وجود تركيا في قطر يجب النظر إليه على أنه لصالح الخليج ككل. وقال "القاعدة في قطر قاعدة تركية وهي قاعدة ستحافظ على الأمن في قطر والمنطقة".

وتزامن الدعم العسكري التركي للدوحة مع تعزيز العلاقات التجارية.

وقال وزير التجارة والجمارك بولنت توفنكجي إن الصادرات التركية لقطر زادت لثلاثة أمثالها قبل أن تبدأ مقاطعة الدول العربية الأربعة  للدوحة هذا الشهر.

وأضاف للصحفيين في مأدبة إفطار رمضانية أمس "منذ الخامس من يونيو بلغت قيمة الصادرات إلى قطر 32.5 مليون دولار، من بينها 12.5 مليون دولار للأغذية. هذا الرقم يعادل ثلاثة أمثال المستوى المعتاد".

المصدر : رويترز

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة