الحرب تجبر مليوني طفل في جنوب السودان على الفرار من ديارهم

الحرب في جنوب السودان تجبر السكان على الفرار من ديارهم

أكدت الأمم المتحدة الإثنين إن الحرب والمجاعة أجبرتا ما يربو على مليوني طفل في جنوب السودان على الفرار من ديارهم مما أثار واحدة من أكثر أزمات اللاجئين المثيرة للقلق في العالم.

وقالت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) إن ثلاثة من بين كل أربعة أطفال لا يذهبون إلى المدرسة في بلد عدد سكانه 12 مليونا، وقد فرّ أكثر من مليون طفل إلى خارج جنوب السودان بينما نزح مليون طفل داخل البلاد.

وأوضحت المنظمتان، أن أكثر من ألف طفل قتلوا في الصراع، وأن الرقم الحقيقي قد يكون أعلى بكثير نظرا لعدم وجود عدد دقيق للقتلى في جنوب السودان أحد أقل بلدان العالم نموا.

وقال فالنتين تابسوبا ممثل مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين في أفريقيا “لا توجد أزمة لاجئين تقلقني الآن أكثر من جنوب السودان”.

وفر كثيرون من جنوب السودان إلى أوغندا وكينيا والسودان وإثيوبيا وهي دول تكافح بالفعل لتوفير ما يكفي من الغذاء والموارد لسكانها.

وبدأت الحرب الأهلية في الدولة المنتجة للنفط بعد عامين من حصولها على الاستقلال من السودان عندما أقال الرئيس سلفا كير نائبه في 2013.

وبعد ذلك أدى القتال إلى تقسيم البلاد على أساس عرقي وارتفاع التضخم بشدة وسقوط بعض مناطق البلاد في براثن المجاعة مما أثار أكبر أزمة لاجئين في أفريقيا منذ الإبادة الجماعية في رواندا عام 1994.

المصدر : الجزيرة مباشر + رويترز

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة