تصاعد حدة اللهجة بين ترمب وميركل

المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل
المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل

تصاعدت حدة اللهجة الثلاثاء بين الرئيس الأمريكي دونالد ترمب الذي شن هجوما لاذعا على ألمانيا، والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، إذ وصل التوتر بين البلدين إلى مستوى غير مسبوق.

ومنذ انتهاء قمة مجموعة السبع في صقلية، حيث لم يصدر ترمب موقفا واضحا من اتفاقية باريس حول المناخ ووجه انتقادات إلى دول في حلف الأطلسي حول تسديد مستحقاتها، لم تفوت المستشارة الألمانية فرصة لانتقاد سياسة الرئيس الأمريكي الجديد، وكعادته اختار ترمب تويتر للرد.

وكتب في تغريدة صباح الثلاثاء “لدينا عجز تجاري هائل مع المانيا، وإضافة إلى أن الألمان يدفعون أقل مما يجب لحلف شمال الأطلسي وفي الجانب العسكري. هذا أمر سيء جدا للولايات المتحدة، وسيتغير”.

وقبل ساعة من ذلك، اعتبرت ميركل التي عادة ما تنتقي كلماتها بانتباه شديد أنه “من الضرورة القصوى” أن تصبح أوربا “لاعبا نشطا على الساحة الدولية” وخصوصا بسبب السياسة الأمريكية.

وأكدت المستشارة أن العلاقة بين جانبي الأطلسي “ترتدي أهمية كبرى”، لكنها أضافت “نظرا للوضع الراهن، هناك دافع إضافي كي نمسك مصيرنا بأيدينا في أوربا”.

وأضافت المستشارة على هامش استقبالها رئيس الوزراء الهندي نارندرا مودي “على أوربا أن تصبح لاعبا ناشطا في القضايا الدولية كذلك، ولذلك أهمية قصوى”.    

وأوضحت أنه من الضروري أن يمتلك الأوربيون “سياسة خارجية مشتركة” من أجل الضغط “لحل النزاع في ليبيا”، على سبيل المثال.

وتابعت ميركل “أننا نفتقر إلى الأداء المطلوب في بعض النقاط، خصوصا ملف سياسة الهجرة”.

وعبرت إيطاليا عن دعمها لدعوة ميركل بأن تلعب أوربا دورا أقوى على الساحة الدولية في مواجهة مواقف ترمب.

وقال رئيس الوزراء الإيطالي باولو جينتيلوني عقب اجتماع مع نظيره الكندي جاستن ترودو في روما “نحن بالتأكيد نشاطر فكرة أن يكون مستقبل أوربا بين أيدينا، لأن التحديات العالمية تفرض ذلك”.

وكانت ألمانيا وجهت انتقادات لترمب بعد اختتامه أول جولة خارجية رسمية له الأحد والتي شملت السعودية وإسرائيل وبروكسل وإيطاليا التي شارك فيها في قمة مجموعة السبع.

وخلال جولته رفض ترمب ضغوط حلفائه من مجموعة السبع للالتزام باتفاق باريس للمناخ المبرم في 2015، وانتقد 23 من الدول الأعضاء في الحلف الأطلسي الـ 28 ومن بينها ألمانيا، “لتخلفها عن دفع المبالغ المستحقة عليها” لتمويل الحلف. 

المصدر : الجزيرة مباشر + الفرنسية

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة