النفط وسوريا تتصدران المباحثات السعودية الروسية

أشادت السعودية وروسيا (الثلاثاء) بتنامي الشراكة بينهما فيما يتعلق بأسواق النفط والحوار بخصوص سوريا خلال زيارة ولي ولي العهد السعودي إلى موسكو.

وحظي ولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، باستقبال حافل في الكرملين.

وقال الأمير محمد بن سلمان للرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن العلاقات بين السعودية وروسيا تمر بأحد أفضل أوقاتها على الإطلاق.

وأضاف أن هناك كثيرا من أوجه الاتفاق بين الجانبين، أما فيما يتعلق بالخلافات فهناك آلية واضحة بشأن كيفية التغلب عليها مضيفا أن العلاقات بين الجانبين تتقدم سريعا وبشكل إيجابي.

وقالت وكالة الأنباء السعودية (واس) إن الجانبين بحثا خلال الاجتماع تعزيز التوافق السعودي الروسي بشأن الاتفاق النفطي الذي قادته المملكة إذ يضمن لأول مرة في تاريخ المنظمة تعاون الدول المنتجة للنفط من خارج منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك)، وعلى رأسها روسيا، كما بحثا فرص تحفيز هذا الاتفاق وتفعيله لتحقيق عوائد إيجابية لتحقيق الاستقرار في أسواق البترول.

وأضافت أن الجانبين بحثا أيضا عددا من القضايا الإقليمية، وأبديا تفاؤلا حيال الأزمة السورية.

وكانت روسيا وعشر دول أخرى من خارج منظمة أوبك قد اتفقت في ديسمبر/كانون الأول على الانضمام إلى المنظمة في خفض إنتاج الخام وذلك للمرة الأولى منذ 15 عاما. ووافقت موسكو الأسبوع الماضي على تمديد تعاونها تسعة أشهر أخرى حتى مارس/آذار 2018.

وقال بوتين للأمير محمد نحن ممتنون لك على أفكارك وعلى العمل المشترك بين أوبك والدول غير المنتمية لها”.

وأضاف: “نحن نؤيد الاتصالات السياسية.. والاتصالات بين وزيري الدفاع.. ونعمل معا على تسوية المواقف الصعبة بما في ذلك في سوريا”.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة