الأمم المتحدة تفتح تحقيقا في الانتهاكات بحق مسلمي ميانمار

جيش ميانمار ارتكب جرائم قتل واغتصاب ضد الروهينغيا
جيش ميانمار ارتكب جرائم قتل واغتصاب ضد الروهينغيا

أعلنت الأمم المتحدة (الثلاثاء) أنها كلفت ثلاثة خبراء دوليين بمهمة تقصي حقائق تهدف للتحقيق في اتهامات بارتكاب الجيش في ميانمار لانتهاكات بحق أقلية الروهينغيا المسلمة.

وتتألف البعثة الثلاثية من إنديرا جايسينج، وهي محامية هندية بارزة وضعت مسودة أول تشريع للعنف الأسري في بلادها، والمحامي السريلانكي رادهيكا كوماراسوامي، ومستشار حقوق الإنسان الأسترالي كريستوفر دومينيك سيدوتي.

ويواجه الجيش في ميانمار اتهامات بارتكاب جرائم قتل واغتصاب بحق أقلية الروهينغيا المسلمة المضطهدة، وذلك في حملة وحشية طبقت في ولاية راخين غربي ميانمار العام الماضي.

ودفعت السلطات في ميانمار بعشرات الآلاف من الروهينغيا، عبر الحدود إلى مخيمات بائسة في بنغلاديش، حيث تعتبرهم السلطات مهاجرين غير نظاميين.

وفي بيان نُشر الثلاثاء قال مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة إنه من المقرر أن تقدم بعثة تقصي الحقائق تقريرا كاملا في مارس/آذار 2018.

وأصر المجلس على إرسال فريق الخبراء في وقت سابق من هذا العام رغم معارضة حكومة ميانمار، التي لم توضح ما إذا كانت سوف تسمح بإجراء التحقيق أم لا.

وقبل أيام أصدرت عشرات من منظمات المجتمع المدني بيانا مشتركا يحث السلطات في ميانمار على قبول البعثة.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري نشر الجيش في ميانمار تقريرا وُصف بأنه يفتقد المصداقية على نطاق واسع، حيث خلص إلى أنه لم يتم ارتكاب انتهاكات بحق مسلمي ميانمار.

المصدر : الألمانية

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة