إصابة العشرات من أنصار المعارضة الألبانية “بتسمم غامض”

زعيم المعارضة الألبانية لولزيم باشا في تجمع وسط أنصاره الشهر الماضي
زعيم المعارضة الألبانية لولزيم باشا في تجمع وسط أنصاره الشهر الماضي

فتحت الشرطة الألبانية تحقيقا الإثنين غداة إصابة العشرات من أنصار الحزب اليميني المعارض بتسمم غامض أثناء مشاركتهم في مهرجان لحزبهم الذي سارع إلى التأكيد على أن ما جرى “فعل متعمد”.

ويأتي التسمم والاتهامات التي أعقبته وسط جو من التوتر الشديد بين الحزب “الديموقراطي اليميني” قوة المعارضة الرئيسة في البلاد، والحزب “الاشتراكي الحاكم “بزعامة رئيس الوزراء أيدي راما قبل أقل من شهر على الانتخابات التشريعية.

وكانت المعارضة قررت مقاطعة هذه الانتخابات لكنها عادت وتراجعت عن قرارها تحت الضغوط الشديدة التي مارسها عليها الغرب.

وبحسب إفادات شهود عيان نقلتها وسائل الإعلام الألبانية فقد كان حوالي 140 شخصا من أنصار المعارضة يشاركون في المهرجان الحزبي الذي أقيم في الهواء الطلق حين شوهد مسحوق أبيض يطير في الجو بينما كان زعيم الحزب لولزيم باشا يلقي كلمة.

وعلى الأثر اشتكى عشرات ممن كان مشاركين في المهرجان من “طفح جلدي وحروق في العينين وتهيج في البشرة إضافة إلى” تقيؤات”، وعانى بعض المصابين أيضا من اضطرابات تنفسية، بحسب ما أوضحت وزارة الصحة العامة في بيان الإثنين.

وعلى ذلك طلبت الشرطة من النيابة العامة فتح تحقيق معمق في أسباب هذا الحادث، كما قالت مينوش لازاغ المستشارة في وزارة الداخلية.

ولم يتضح ما هو المسحوق الأبيض الذي تحدث عنه المشاركون في المهرجان.

وكان زعيم الحزب المعارض عانى بنفسه من حروق في العينين لدى مشاركته في المهرجان مما استدعى نقله للمستشفى حيث خضع لفحوص طبية أظهرت أنه لم يصب بأذى وقد خرج سريعا من المستشفى وشارك في اليوم نفسه في تجمع انتخابي آخر.

وأصدر الحزب اليميني بيانا ، دعا فيه السلطات إلى “إجراء تحقيق معمق ومحايد في ما جرى لتحديد المسؤولين عن هذا الفعل المتعمد”.

ويتوجه الناخبون الألبان في 25 يونيو / حزيران إلى صناديق الاقتراع للإدلاء بأصواتهم في انتخابات تشريعية ينظر اليها كاختبار لمدى قدرة البلاد على الإندماج في الاتحاد الأوربي المرشحة لعضويته

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع فرنسية

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة