أوبراين: سكان اليمن يتعرضون للحرمان والموت

وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية - ستيفن أوبراين
وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية - ستيفن أوبراين

حذر مسؤول الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة الثلاثاء من أن اليمن يتجه نحو الانهيار الكامل، ويواجه سكانه الحرب والمجاعة وانتشار وباء الكوليرا القاتل فيما يقف العالم متفرجا.

وقال ستيفن أوبراين أمام مجلس الأمن الدولي أنه “حان الوقت الآن” لإنهاء أكبر حالة طوارئ غذائية في العالم وإعادة اليمن إلى طريق البقاء.

وأكد أن “الأزمة ليست قادمة أو وشيكة بل إنها حقيقة واقعة اليوم وتحت أنظارنا، والناس العاديون يدفعون الثمن”.

وأضاف “سكان اليمن يتعرضون للحرمان والأمراض والموت بينما العالم يتفرج”.

وأكد أن الوضع يتجه نحو “الانهيار التام اجتماعيا واقتصاديا ومؤسساتيا”.

وأدى النزاع في اليمن إلى نقص شديد في الغذاء طال نحو 17 مليون شخص من بينهم نحو سبعة ملايين يقتربون من حافة المجاعة في البلاد التي تعتمد على الأغذية المستوردة.

ومنذ أواخر أبريل/نيسان قتل وباء الكوليرا 500 شخص فيما يعاني 55206 يمنيين من المرض، ثلثهم من الأطفال.

ويتوقع أن يصاب 150 ألف شخص آخر بالكوليرا في الأشهر الستة المقبلة.

من جانبه، صرح المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد شيخ أحمد بأنه لم يتم إحراز أي تقدم في جهود التوسط للعودة إلى المفاوضات بهدف التوصل إلى اتفاق يسمح بمرور الشحنات الضرورية إلى ميناء الحديدة.

وقال لمجلس الأمن “لا أخفي على هذا المجلس أننا لسنا قريبين من التوصل إلى اتفاق شامل”.

وحذرت الأسبوع الماضي 22 منظمة دولية ويمنية تعنى بالشؤون الإنسانية وحقوق الإنسان ومن بينها منظمة “انقذوا الأطفال” و”لجنة الإنقاذ الدولية” ومنظمة “أوكسفام” من الوضع في اليمن.

ودعت الدول الأعضاء في المجلس وخاصة بريطانيا التي تقود مناقشة النزاع في المجلس إلى “إنهاء الجمود المستمر منذ عام بشأن اليمن والتحرك بشكل حاسم لإنهاء ما يعتبر الآن أسوأ أزمة إنسانية في العالم”. 

المصدر : الجزيرة مباشر + الفرنسية

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة