أسرة مرسي: خامس رمضان والرئيس في السجن من دون زيارة

الرئيس المصري المعزول محمد مرسي
الرئيس المصري المعزول محمد مرسي

قالت أسرة الرئيس المصري المعزول محمد مرسي، اليوم السبت، إن الرئيس الأسبق يقضي خامس رمضان في السجن من دون زيارة، وفق بيان لها.

وأوضحت أسرة مرسي في البيان أنه “يحل علينا شهر رمضان الكريم هذا العام ليكون الخامس الذي يقضيه الرئيس، محمد مرسي داخل محبسه من دون أن يلتقي أو يرى أحدا”.

وأضافت أن مرسي “ممنوع تماما وكليا من زيارة أهله ومحاميه منذ نوفمبر(تشرين الثاني) 2013، وحتى الآن ولا نعلم شيئا عن طعامه ولا شرابه ولا حالته الصحية”.

ودعت أسرة مرسي، “المنظمات الحقوقية الدولية وعلى رأسها الأمم المتحدة وكل مهتم بالحرية إلى أن يلتفتوا إلى هذه الانتهاكات”.

واحتجز مرسي، في مكان غير معلوم عقب إطاحة قادة الجيش به بعد عام من الحكم في 3 من يوليو/تموز 2013، في انقلاب عسكري”، ثم ظهر أوائل عام 2014، لمحاكمته، معلنًا خلال إحدى جلسات المحاكمة أنه كان محتجزًا في “مكان عسكري”.

وحصل مرسي على حكمين نهائيين، الأول بالسجن  لمدة 3 سنوات بعد إدارجه على قوائم “الإرهابيين” استنادا لقرار صادر من محكمة مصرية معنية بالإدراج على تلك القوائم، في أبريل/ نيسان 2016، وأيدته محكمة النقض بشكل نهائي في 21 مايو/آيار الجاري، على خلفية اتهامات بالإرهاب في قضية “التخابر مع حماس” التي حصل فيها مرسي على حكم بالسجن المؤبد (25 عاما) تم إلغاؤه فيما بعد.

والحكم الثاني النهائي بحق مرسي متعلق بإدانته في قضية أخرى بالسجن 20 عاما، والمعروفة باسم أحداث “الاتحادية”.

بينما يحاكم مرسي الذي يحتجز عادة بين سجني برج العرب شمالا وطرة جنوبي القاهرة، من دون إعلان أمني عن ذلك، في 4 قضايا أخرى، الأولى هي: “اقتحام السجون” (حكم أولي بالإعدام ألغته محكمة النقض ويعاد محاكمته فيها)، والثانية “التخابر مع حماس” (حكم أولي بالسجن 25 عامًا وألغته محكمة النقض في 22 من نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، ويعاد محاكمته فيها).

والقضية الثالثة هي “التخابر مع قطر”(حكم أولي بالسجن 40 عاما وأجلتها اليوم محكمة النقض للشهر المقبل)، بجانب اتهامه في قضية رابعة هي “إهانة القضاء” والتي حجزت للحكم بجلسة 30 من سبتمبر/أيلول المقبل.

المصدر : الأناضول

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة