تنظيم الدولة يعلن مسؤوليته عن هجوم مانشستر

زهور لتأبين ضحايا هجوم مانشيستر في بريطانيا

أعلن تنظيم الدولة مسؤوليته عن هجوم مانشستر الذي أوقع 22 قتيلا وعشرات الجرحى قائلا إنه تم بتفجير عبوات ناسفة.

وجاء في بيان للتنظيم عبر تطبيق تليغرام “تمكن أحد جنود الخلافة من وضع عبوات ناسفة وسط تجمعات للصليبيين في مدينة مانشستر البريطانية”.

من جانبها قالت الشرطة البريطانية إنها ألقت القبض على شاب في الثالثة والعشرين من عمره فيما يتصل بهجوم مانشستر.

وقالت شرطة مانشستر الكبرى على تويتر الثلاثاء “فيما يتعلق بحادث الليلة الماضية في مانشستر أرينا، يمكننا أن نؤكد القبض على شاب عمره 23 عاما في جنوب مانشستر”.

 قالت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي إن الشرطة ووكالات الأمن تعلم هوية الانتحاري الذي قتل 22 شخصا بينهم الكثير من الأطفال في حفل موسيقي بمانشستر.

وقالت ماي أمام مقر رئاسة الوزراء إن السلطات ليست مستعدة لإعلان هوية المهاجم. وأضافت أنه نفذ الهجوم بمفرده ولكن لم يتضح بعد ما إذا كان آخرون ساعدوه في التخطيط له

وقال قائد شرطة مانشستر إيان هوبكينز إن 22 شخصا على الأقل من بينهم أطفال قتلوا كما أصيب 59 عندما هاجم انتحاري حفلا يحضره الآلاف للمغنية الأمريكية أريانا غراندي بمدينة مانشستر في شمال انجلترا مساء الاثنين.

وقال هوبكينز “نتعامل مع الحادث باعتباره حادثا إرهابيا ونعتقد في هذه المرحلة أن الهجوم نفذه رجل واحد. نعطي الأولوية لمعرفة ما إذا كان تصرف بمفرده أم ضمن شبكة… يمكنني أن أؤكد أن المهاجم لقي حتفه في قاعة مانشستر أرينا للاحتفالات“.

وقالت الشرطة إن المهاجم لقي حتفه بعد أن فجر العبوة الناسفة حوالي الساعة 10:33 مساء بالتوقيت المحلي (2133 بتوقيت جرينتش) في قاعة مانشستر أرينا للحفلات التي تتسع لنحو 21 ألف شخص. وأضافت أن بين القتلى أطفالا.

وهذا الهجوم هو أكثر هجمات المتشددين فتكا في بريطانيا منذ أن قتل 52 شخصا في تفجيرات انتحارية استهدفت شبكات النقل في لندن في يوليو تموز 2005.

المصدر : الجزيرة مباشر + رويترز