محامون يتعهدون بالدفاع عن طالبي اللجوء أمام المحاكم في أستراليا

شبح الترحيل يهدد اللاجئين في أستراليا
شبح الترحيل يهدد اللاجئين في أستراليا

تعهد محامو طالبي لجوء إلى أستراليا الإثنين، بالدفاع عن موكليهم أمام المحاكم إذا لزم الأمر بعد يوم واحد من إعلان الحكومة الأول من أكتوبر/ تشرين أول المقبل

موعدا نهائيا للقادمين بشكل غير قانوني عن طريق القوارب لتقديم طلب للحصول على وضع لاجئ أو مواجهة الترحيل.

وقال ديفيد ماني، محامي اللاجئين، إن الموعد النهائي الذى حدده وزير الهجرة بيتر دوتون، والذي يؤثر على 7500 طالب لجوء لديهم تأشيرات مؤقتة، سيكون صعب التنفيذ حيث إن العملية معقدة وتتطلب أجوبة على مئات الأسئلة.

وقال ماني لهيئة الإذاعة الأسترالية (إيه.بي.سي) إن أي تحرك من جانب الحكومة لحرمان طالبي اللجوء من النظر في طلباتهم على نحو عادل وعدم السماح لهم بالتقدم بطلبات لجوء يمكن أن يؤدي إلى طعون قانونية أمام المحاكم.

وتابع ماني، الذي يساعد أكثر من 2000 طالب لجوء، أنه لم يكن ممكنا بدء عملية تقديم الطلبات إلا منذ عام 2015، وكانت هناك أعدادا كبيرة من اللاجئين.

يذكر أن دوتون أعلن أمس الأحد أن كل طالب لجوء من الذين وصلوا إلى أستراليا بشكل غير قانوني يجب أن يتقدم بطلب للحصول على وضع لاجئ بحلول الأول من أكتوبر/ تشرين أول المقبل أو سيجري ترحيله.

ووفقا لما ذكره البيان الصادر عن مكتب دوتون، فإن بعض طالبي اللجوء وصلوا إلى الشواطئ الأسترالية منذ خمس سنوات.

وقال دوتون “إن ما نتوقعه في حال لم يتمكن الناس من تقديم طلباتهم بالحماية فإنه يجب عليهم مغادرة بلادنا بأسرع ما يمكن”. 

المصدر : الألمانية

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة