في مصر.. ابحث مع الشرطة عن وزير داخلية سابق!

العادلي تلقى معاملة مميزة من السلطات أثناء احتجازه على ذمة قضايا فساد وقتل المتظاهرين

قالت وسائل إعلام مصرية إن وزارة الداخلية أبلغت النيابة العامة بعدم تمكنها من العثور على وزير الداخلية المصري السابق حبيب العادلي، والمطلوب لتنفيذ حكم بالسجن بحقه لمدة 7 سنوات.

وقالت صحيفة “المصري اليوم” (الإثنين) إن نيابة وسط القاهرة الكلية تلقت خطابا رسميا من وزارة الداخلية، يفيد بعدم وجود العادلي في منزله بمدينة 6 أكتوبر جنوب القاهرة، لتنفيذ الحكم النهائي الصادر ضده من محكمة جنايات القاهرة بالسجن 7 سنوات في قضية الاستيلاء على أموال وزارة الداخلية بالاشتراك مع آخرين.

وقالت وسائل إعلام مصرية إن مباحث تنفيذ الأحكام داهمت منزل العادلي قبل أيام للقبض عليه لتنفيذ الحكم، لكنه تمكن من الهرب قبل وصول قوات الأمن إلى منزله.

وكان العادلي وزير الداخلية في عهد الرئيس المخلوع حسني مبارك، وكانت الممارسات الوحشية وأساليب التعذيب التي انتهجتها وزارة الداخلية في عهد العادلي من بين أسباب انطلاق ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011.

وقالت مديرية أمن محافظة الجيزة إنها تلاحق العادلي حاليا في عدد من الأماكن التي يتوقع تواجده فيها.

وأثار خبر هروب العادلي وفشل الداخلية في القبض عليه انتقادات واسعة من نشطاء ورواد مواقع التواصل الاجتماعي.

واتهم النشطاء سلطات الأمن المصرية بالتواطؤ مع العادلي وعدم الرغبة في القبض عليه، مشيرين إلى المعاملة المميزة التي كان يتمتع بها أثناء احتجازه على ذمة قضايا فساد وقتل المتظاهرين، في حين تنشط السلطات في اعتقال وتصفية النشطاء ومعارضي الانقلاب العسكري.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع وصحف مصرية