اعتقال مؤرخين في تركيا أساءوا لوالدة وبنت أتاتورك: ماذا قالوا؟

مصطفى كمال أتاتورك
مصطفى كمال أتاتورك

صدرت مذكرتا توقيف أمس الخميس بحق مؤرخين في تركيا بتهمة الإساءة لذكرى مؤسس الجمهورية التركية مصطفى كمال أتاتورك، حسبما أفادت وكالة دوغان الخاصة للأنباء.

وثار جدل في تركيا بعدما قال سليمان يوزليورت السبت الماضي في برنامج تلفزيوني يقدمه إن ابنة أتاتورك بالتبني كانت في الواقع عشيقته.    

وقبل ذلك كان المؤرخ حسن أكار قال عبر مواقع التواصل الاجتماعي إن والدة مؤسس الجمهورية التركية عملت في “بيت دعارة” ما يجعل من أتاتورك “طفلا غير شرعي”. 

وأضافت الوكالة أنه يجري التحقيق معهما بتهمة “الإساءة لذكرى أتاتورك” و”الحض على الكراهية”. 

وفتح تحقيقان منفصلان بحق الرجلين وطلبت نيابة إسطنبول توقيفهما، حسب وكالة الأناضول الحكومية.

وقررت هيئة وسائل الإعلام التركية أن تفرض على قناة “تي في نت” التي تبث برنامج يوزليورت، أقصى غرامة بمقدار 5% من عائداتها من الإعلانات في أبريل/نيسان الماضي.

وندد رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم بتصريحات الرجلين ودعا القضاء للتحقيق. 

ومصطفى كمال أتاتورك كان أول رئيس لتركيا (1923-1938) ومؤسس الجمهورية التركية العلمانية الحديثة.

المصدر : الفرنسية

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة