إجلاء مئات المدنيين من برزة وتشرين في دمشق

خرج 800 شخص معظمهم من المدنيين، إضافة إلى بعض مقاتلي المعارضة المسلحة من حيي برزة وتشرين المحاصرين في دمشق

إلى بلدة مسرابا في حافلات أدخلتها قوات النظام، حسبما أفاد مراسل الجزيرة.

ومن المقرر نقل هؤلاء إلى إدلب شمالي البلاد حيث مناطق سيطرة المعارضة المسلحة.

وتشهد سوريا منذ أكثر من عامين عمليات مشابهة شملت عشرات آلاف المدنيين والمقاتلين وخصوصا من معاقل الفصائل المعارضة، لكن عملية الإجلاء التي بدأت الاثنين هي الأولى في العاصمة السورية منذ اندلاع النزاع قبل أكثر من ستة أعوام.

وتدور منذ أشهر مفاوضات لإجلاء المقاتلين المعارضين والمدنيين الراغبين من أحياء برزة وتشرين والقابون في شمال شرق دمشق.

وتم الأحد الإعلان عن اتفاق حول برزة فيما “حصل الاتفاق حول حي تشرين وسط تكتم شديد”، وفق ما قال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن عبر الهاتف لفرانس برس في بيروت.

وتتواصل، بحسب المرصد السوري، المفاوضات حول القابون الذي شهد خلال اليومين الماضيين تقدما لجيش النظام .

وانتقدت الأمم المتحدة عمليات الإجلاء التي تعتبر أنها تأتي تحت الضغط والحصار. وتتحدث المعارضة السورية عن “تهجير قسري”، وتتهم الحكومة السورية بالسعي إلى إحداث “تغيير ديموغرافي” في البلاد.

المصدر : الجزيرة + الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة