شاهد: حكم نهائي بإعدام داعية مصري وإحالة 20 آخرين للمفتي

أيدت أعلى محكمة طعون مصرية، اليوم الإثنين، حكما بإعدام داعية إسلامي مناهض للانقلاب إثر إدانته في أعمال عنف عقب فض اعتصامي رابعة والنهضة.

فيما أيدت محكمة أخرى اليوم إحالة أوراق 20 متهما للمفتي لاستشارته في الحكم بإعدامهم بتهمة قتل رجال شرطة في أعمال عنف تلت عزل الرئيس المعزول محمد مرسي في عام 2013.

وقضت محكمة النقض(أعلي محكمة طعون) الاثنين، برفض الطعن المقدم من فضل المولى حسني، أحد مناهضي الانقلاب العسكري على حكم بإعدامه صادر من محكمة بمحافظة الإسكندرية في 5 يونيو/حزيران2016 .

وأوضح المصدر أنه بخلاف حسني، رفضت المحكمة ذاتها أيضا طعن 16آخرين حصلوا بأحكام متفاوتة بين السجنأعوام و10 سنوات، في القضية ذاتها، التي تشمل اتهامات بينها "الانضمام لجماعة محظورة (في إشارة للإخوان)، وارتكاب أعمال عنف عقب فض اعتصام رابعة والنهضة بالقاهرة الكبري".

وفضل المولى حسني، وفق بيانات حقوقية سابقة، داعية إسلامي خرج في مظاهرات مناهضة للنظام عقب الإطاحة بمرسي من الحكم في 3 يوليو/ تموز 2013.

ويعد هذا الحكم نهائيا وغير قابل للطعن، وفق القانون المصري، حيث أنها أعلى محكمة تنظر الطعون وآخر درجات التقاضي.
وفي سياق آخر قررت محكمة جنايات مصرية اليوم الاثنين إحالة أوراق 20 متهما للمفتي لاستشارته في الحكم بإعدامهم بتهمة قتل رجال شرطة في أعمال عنف تلت عزل الرئيس المعزول محمد مرسي في عام 2013 .

وهؤلاء المتهمون ضمن 156 شخصا تعاد محاكمتهم في القضية المعروفة باسم أحداث كرداسة.

وقالت مصادر قضائية إن المحكمة حددت يوم الثاني من يوليو تموز المقبل للنطق بالحكم على جميع المتهمين في القضية.

وكانت محكمة جنايات أخرى قضت في فبراير شباط عام 2015 بإعدام 183 شخصا ومعاقبة حدث بالسجن عشر سنوات بعد اتهامهم بقتل 11 رجل شرطة عندما اقتحموا قسم شرطة منطقة كرداسة بمحافظة الجيزة المتاخمة للقاهرة يوم 14 أغسطس آب 2013. وشمل الحكم عددا من المتهمين الهاربين.

وقبلت محكمة النقض، أعلى محكمة مدنية في البلاد، طعن المحكوم عليهم المحبوسين وأمرت بإعادة محاكمتهم أمام دائرة جنايات أخرى.

وتعاد محاكمة المتهمين الذين صدرت بحقهم أحكام غيابية تلقائيا فور القبض عليهم أو تسليم أنفسهم.

المصدر : وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة