الاتحاد الأوربي: حان الوقت لإجراء تقييم دقيق للعلاقات مع تركيا

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

حذر الاتحاد الأوربي تركيا المرشحة لعضويته (الاثنين) بأنه قد يراجع "ويعيد تحديد" طبيعة العلاقات مع أنقرة بعد الاستفتاء الذي منح الرئيس رجب طيب أردوغان صلاحيات موسعة.

ويأتي التحذير الذي أطلقه مفوض التوسع يوهانس هاهن قبل أيام من الاجتماع الذي سيناقش خلاله وزراء من دول الاتحاد الأوربي الـ 28 العلاقة المتوترة بين تركيا والاتحاد.

وقال هاهن "حان الوقت لإجراء تقييم دقيق للعلاقات بين الاتحاد الأوربي وتركيا وربما إعادة تحديد طبيعة هذه العلاقات".

وأضاف "الوضع الراهن لا يمكن أن يستمر سواء بالنسبة لتركيا أو بالنسبة لنا".

وقال إن "جميع الخيارات مفتوحة ومن بينها بالطبع مواصلة محادثات الانضمام (إلى الاتحاد)، ولكن ليتحقق ذلك على تركيا ان تطابق المعايير".

وأضاف هاهن أن ذلك قد يشتمل على "شكل جديد من التعاون" منها على سبيل المثال تحديث قوانين الجمارك بين تركيا والاتحاد.

وأوضح أنه يفضل شخصيا إبقاء الباب مفتوحا أمام تركيا التي تقدمت بطلب للانضمام إلى الاتحاد في 1987 إلا أن مساعيها توقفت بسبب قضايا تتعلق بالديمقراطية وحقوق الإنسان.

وانتقد الاتحاد الأوربي الاستفتاء التركي في وقت سابق من هذا الشهر والذي وافق على تغيرات دستورية تمنح أردوغان سلطات واسعة.

وفي حال نفذ أردوغان اقتراحه بإجراء تصويت جديد على إعادة العمل بعقوبة الإعدام، فربما تكون هذه الضربة القاضية لأية فرصة بأن يسمح الاتحاد لتركيا بالانضمام إليه.

وعلق الاتحاد الأوربي فعليا مساعي تركيا للانضمام إليه في نهاية العام الماضي وقال إنه سيفتح "فصولا" جديدة للتفاوض عليها في مساعي تركيا للانضمام في المستقبل القريب.

وهددت تركيا بالمقابل بالتخلي عن اتفاق مع الاتحاد يهدف لوقف تدفق المهاجرين على الشواطئ الأوربية.

المصدر : الجزيرة مباشر + الفرنسية

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة