الأمم المتحدة تعرب عن قلقها إزاء سلامة 400 ألف شخص في الرقة

العفو الدولية: الرقة الآن مدينة مدمرة وخاوية وهناك 30 ألف منزل مدمر كليا و12 ألف منزل مدمر جزئيا
العفو الدولية: الرقة الآن مدينة مدمرة وخاوية وهناك 30 ألف منزل مدمر كليا و12 ألف منزل مدمر جزئيا

أعربت الأمم المتحدة، الاثنين، عن "القلق البالغ إزاء سلامة وحماية أكثر من 400 ألف شخص" بمحافظة الرقة، المعقل الرئيس لتنظيم الدولة في سوريا.

وقال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوغريك، "لقد نزح أكثر من 39 ألف شخص إلى مخيم (الجيب الشاعر) المؤقت في محافظة الرقة، حيث يقيم 4 من كل 5 أشخاص في العراء من دون مأوى مناسب".

وأشار دوغريك، خلال مؤتمر صحفي، بمقر المنظمة الدولية في نيويورك، إلى أن الأمم المتحدة تلقت تقارير بوفاة العديد من الأطفال بسبب نقص الرعاية الطبية في مخيمي "الجيب الشاعر" و"الكرمة"  فضلاَ عن مصابين بأمراض خطيرة وأطفال في حاجة إلى مساعدة طبية عاجلة.

وأوضح أن الأمم المتحدة لديها تقارير أخرى بتعرض المدنيين، في الأسابيع الماضية، للقتال اليومي ولغارات جوية أدت إلى تصاعد عدد القتلى والجرحى، إلى جانب الأضرار التي لحقت بالبنية التحتية للمدينة، بما في ذلك المستشفيات والمدارس والأسواق والمياه.

وفي هذا الصدد، أشار إلى قصف لطائرات (من دون تحديد هويتها) في مدينة القبعاء (محافظة الرقة)، ما تسبب في مقتل 8 أشخاص، بينهم 5 أطفال، وألحقت أضراراً بمدرستين.

وحسب المتحدث الأممي فقد تلقت المنظمة في 22 من أبريل/نيسان، معلومات بمقتل وإصابة العشرات في غارات جوية على مخيم للنازحين بالقرب من قرية البرده، على بعد 20 كيلومترا، غربي الرقة، ولم يحدد هوية الطائرات كذلك.

وتعد الرقة، المعقل الرئيس لتنظيم الدولة في سوريا، وتشير التقديرات إلى وجود ما بين ألفين و500 إلى 3 آلاف من عناصر التنظيم فيها بينما تتحدث معلومات أخرى أن عددهم 5 آلاف عنصر.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة