حماس تتوعد بالانتقام من عملاء الاحتلال بعد اغتيال فقها

حماس توعدت بالرد على اغتيال مازن فقهاء

تعهدت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) باتخاذ إجراءات مشددة ضد العملاء والمتخابرين مع الاحتلال الإسرائيلي، وذلك بعد اغتيال مازن فقها، القيادي بكتائب عز الدين القسام.

وقال الناطق باسم وزارة الداخلية الفلسطينية في قطاع غزة إياد البزم، في تصريحٍ مقتضب مساء السبت، عبر صفحته على “فيسبوك”: في سياق متابعة قضية اغتيال الشهيد مازن فقها، ستقوم وزارة الداخلية والأمن الوطني بإجراءات مشددة ضد عملاء الاحتلال خلال الساعات والأيام القادمة بما يحفظ أمن مجتمعنا الفلسطيني”.

ومن جانبها، طالبت حركة حماس بإنزال أقصى العقوبات بحق العملاء وإبقاء ملف ملاحقة العملاء مفتوحاً.

وقال الناطق باسم الحركة فوزي برهومن في تصريح صحفي صباح الأحد، إن الحركة تثمن الجهود الوطنية والمسؤولة التي تبذلها وزارة الداخلية في غزة وأجهزتها الأمنية في ملاحقة الخونة والعملاء، ولاسيما بعد اغتيال الشهيد القائد مازن فقها.

كما أطلق نشطاء فلسطينيون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وسما بعنوان #القصاص_من_العملاء، دعوا من خلاله إلى الخلاص من عملاء الاحتلال، وتشكيل حاضنة شعبية واسعة تدعم أية إجراءات أمنية مشددة يتوقع أن تنفذها وزارة الداخلية ضد العملاء في قطاع غزة بعد اغتيال فقها.

وكان مجهولون اغتالوا الأسير المحرر في صفقة وفاء الأحرار مازن فقها في 24 مارس/آذار قرب منزله بمنطقة تل الهوى جنوب مدينة غزة، بعد استهدافه بأربع رصاصات من مسدس كاتم للصوت.

وأعلنت كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، أن مازن فقها، هو أحد قادتها، مؤكدة أن العدو الصهيوني يقف وراء اغتياله، وتوعدت بالرد بحجم الجريمة.

ومنذ اغتيال فقها نشرت حماس مئات الحواجز الأمنية في مختلف أنحاء القطاع. وفي إطار تحقيقاتها، كما أغلقت حماس معبر بيت حانون (إيريز) بين قطاع غزة وإسرائيل، قبل أن تعيد فتحه جزئيا الاثنين الماضي. وفرضت أيضا إجراءات أمنية مشددة على حدود القطاع بما في ذلك الحدود مع مصر.

المصدر : الجزيرة + الجزيرة مباشر