نحو ألفي أسير فلسطيني يبدؤون إضرابا مفتوحا عن الطعام

مظاهرة لذوي أسرى فلسطينيين في مدينة نابلس بالضفة الغربية الأحد 16 أبريل/نيسان
مظاهرة لذوي أسرى فلسطينيين في مدينة نابلس بالضفة الغربية الأحد 16 أبريل/نيسان

بدأ صباح الإثنين نحو ألفي أسير فلسطيني في سجون الاحتلال الإسرائيلي إضرابا مفتوحا عن الطعام مطالبين بتحسين ظروف اعتقالهم.

وقال عيسى قراقع، رئيس هيئة شؤون الأسرى (التابعة لمنظمة التحرير)، إن ما يزيد عن ألفي معتقل فلسطيني في السجون الإسرائيلية يخوضون اضرابا مفتوحا عن الطعام، مطالبين بمطالب “إنسانية وحياتية”.

ووصف “قراقع”، “الإضراب” بـ”انتفاضة للمعتقلين في السجون، وتمرد على الاجراءات القمعية والوحشية التي تطبق بحقهم”.

ويتزامن الإضراب مع إحياء يوم الأسير الفلسطيني الذي يصادف 17 أبريل/نيسان من كل عام. وبدأ الفلسطينيون بإحياء “يوم الأسير” منذ عام 1974، وهو اليوم الذي أطلقت فيه إسرائيل سراح أول معتقل فلسطيني، وهو محمود بكر حجازي، خلال أول عملية لتبادل “الأسرى” بين الفلسطينيين وإسرائيل.

وأعلنت حركة “فتح”، في وقت سابق أن معتقليها في السجون الإسرائيلية يبدؤون يوم 17 أبريل/نيسان إضرابا مفتوحا عن الطعام بقيادة مروان البرغوثي، عضو اللجنة المركزية للحركة، المعتقل منذ عام 2002، لتحقيق مطالب تتعلق بتحسين ظروف اعتقالهم.

وكانت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، ونادي الأسير الفلسطيني، والجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني، قد كشفوا في بيان صحفي مشترك الأحد، أن إسرائيل تعتقل 6 آلاف و500 فلسطيني، بينهم 57 امرأة و300 طفل، في 24 سجناً ومركز توقيف وتحقيق.

ووفق البيان، فقد وصل عدد المعتقلات الفلسطينيات 57، من بينهن 13 فتاة قاصرة. كما تعتقل إسرائيل 13 نائباً في المجلس التشريعي (البرلمان) الفلسطيني، بينهم امرأة وهي سميرة الحلايقة، وأقدمهم مروان البرغوثي المعتقل منذ 2002، والمحكوم بالسجن لخمسة مؤبدات، إضافة إلى النائب أحمد سعدات والمعتقل منذ 2006، والمحكوم بالسجن لثلاثين عاماً.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة