شاهد: كوريا الشمالية تحذر من “الهستيريا” الأمريكية

نبهت كوريا الشمالية الولايات المتحدة السبت إلى ضرورة وقف ما وصفته بالهستيريا العسكرية وإلا واجهت انتقاما في وقت اتجهت فيه مجموعة قتالية أمريكية صوب المنطقة.

وحذرت بيونغ يانغ بأنها على استعداد للرد بالسلاح النووي على أي هجوم مماثل قد يستهدفها.

وأعلن المسؤول الثاني في النظام قبل بدء العرض العسكري الضخم الذي ينظم في بيونغ يانغ بمناسبة الذكرى الـ105 لولادة كيم إيل سونغ مؤسس جمهورية كوريا الشعبية الديموقراطية، أن بلاده “مستعدة للرد على حرب شاملة بحرب شاملة”.

وقال تشوي ريونغ-هاي خلال حفل “نحن مستعدون للرد على أيّ هجوم نووي بهجوم نووي على طريقنا”،

وكان الجيش الكوري الشمالي أعلن في وقت سابق في تصريح نقلته وكالة الأنباء الرسمية، أنه في حال اندلاع حرب فسيتم “تدمير” القواعد الأميركية في كوريا الجنوبية “ومقرات الشر” مثل الرئاسة الكورية الجنوبية في سيول “خلال دقائق”.

وعرضت كوريا الشمالية صواريخها الباليستية التي تطلق من غواصات لأول مرة السبت في عرض عسكري ضخم في العاصمة بيونغ يانغ في ذكرى ميلاد مؤسس الدولة.

وتزايد القلق منذ أن أطلقت القوات البحرية الأمريكية 59 صاروخا من طراز توماهوك على قاعدة جوية بسوريا الأسبوع الماضي ردا على هجوم دام بالغازات أودى بحياة العشرات، وأثارت ذلك تساؤلات بشأن خطط ترمب بالنسبة لكوريا الشمالية التي أجرت تجارب صاروخية ونووية في خرق لعقوبات من الأمم المتحدة.

وقالت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية نقلا عن متحدث باسم هيئة الأركان العامة للجيش الكوري إن”كل تحركات قطاع الطرق الاستفزازية للولايات المتحدة في المجالين الاقتصادي والعسكري والتي تطابق سياستها المعادية تجاه جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية سيتم إحباطها تماما من خلال أشد رد فعل مضاد لجيش وشعب جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية.

وتابع المتحدث “أشد رد فعل مضاد من جانبنا ضد الولايات المتحدة والقوى التابعة لها سيتم بأسلوب لا يعرف الرحمة حيث لا تُترك فرصة للمعتدين للنجاة” ، وقال إن “الهستيريا العسكرية الخطيرة” لإدارة ترمب وصلت إلى “مرحلة خطيرة لا يمكن تجاهلها.”

من جانبها، حذرت الولايات المتحدة من أن سياسة “الصبر الإستراتيجي” مع كوريا الشمالية انتهت.

 ويتوجه مايك بنس نائب الرئيس الأمريكي إلى كوريا الجنوبية الأحد في رحلة طويلة مقررة لآسيا تستغرق عشرة أيام.

ودعت الصين، الحليف الرئيسي الوحيد لكوريا الشمالية وجارتها التي تعارض مع ذلك برنامجها للأسلحة من جديد الجمعة إلى إجراء محادثات لنزع فتيل الأزمة.

وقال وزير الخارجية الصيني وانغ يي للصحفيين في بيجين “ندعو كل الأطراف إلى الامتناع عن استفزاز وتهديد بعضها سواء بالكلام أو بالأفعال وعدم السماح بوصول الموقف إلى مرحلة يصعب الرجوع عنها أو التحكم فيها.”

أمّا الجيش الكوري الجنوبي فقد قال إنه يعتقد أن الصواريخ التي نُشرت في عرض عسكري كوري شمالي في ذكرى ميلاد كيم إيل سونغ مؤسس الدولة السبت ضمت أنواعا جديدة من الصواريخ الباليستية العابرة للقارات.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة