حلفاء الأسد: الهجوم الأمريكي على سوريا تجاوز “الخطوط الحمراء”

ضربة امريكية
الضربة الأمريكية أثارت ردود فعل غاضبة لدى حلفاء النظام السوري

قال مركز للقيادة يضم روسيا وإيران وتحالفا لجماعات مسلحة يدعم بشار الأسد إن الهجوم الذي شنته الولايات المتحدة على قاعدة جوية سورية تجاوز “الخطوط الحمراء”.

وجاء في بيان نشره مركز القيادة المشتركة على موقع الإعلام الحربي التابع له “إن ما قامت به أمريكا من عدوان على سوريا هو تجاوز للخطوط الحمراء، فمن الآن وصاعداً سنرد بقوة على أي عدوان وأي تجاوز للخطوط الحمراء من قبل أي كان وأمريكا تعلم قدراتنا على الرد جيدا.”

وتابع البيان “روسيا وإيران لن تسمحا لأمريكا أن تهيمن على العالم وتفرض نظام القطب الواحد عبر استمرار العدوان المباشر ضد سوريا عن طريق خرق القوانين الدولية والعمل خارج إطار الأمم المتحدة، وستقفان في وجه أمريكا بكل قوة ولو بلغ ما بلغ..”

من ناحية أخرى، ألقى وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون باللوم في الهجوم بالغازات السامة والذي أدى لمقتل عشرات المدنيين “على التقاعس” الروسي قائلا إن موسكو لم تنفذ اتفاقا أبرم عام 2013 لتأمين الأسلحة الكيماوية في سوريا وتدميرها.

وأضاف أن الولايات المتحدة تتوقع أن تتخذ روسيا موقفا أكثر صرامة ضد سوريا عن طريق إعادة النظر في تحالفها مع الأسد لأنه “كلما وقع أحد هذه الهجمات المروعة تقترب روسيا بدرجة ما من المسؤولية عنه.”

وعلى صعيد متصل قالت المعارضة وسكان في محافظة إدلب في شمال غرب سوريا إن طائرات مقاتلة روسية شنت ثماني غارات على بلدة خان شيخون حيث وقع الهجوم الكيماوي.

واستهدفت الغارات عدة بلدات أخرى تسيطر عليها المعارضة منها سراقب وسرمين .

وفي مدينة درعا في جنوب البلاد صعدت طائرات مقاتلة روسية الضربات على الجيش السوري الحر في محاولة لتقليص مكاسبها في حي المنشية حيث تستعر معارك منذ نحو شهرين.        

وكانت الجيش السوري قد تفقد أراضي في مختلف أنحاء سوريا، حتى تدخلت روسيا عسكريا في سبتمبر أيلول عام 2015 داعمة للأسد و”لحامية لمصالحها في المنطقة”.

واعتمد الأسد كذلك بدرجة كبيرة على مقاتلين شيعة أجانب ترعاهم إيران ويقودهم حزب الله اللبناني في تحقيق أكبر مكاسبه منذ التدخل الروسي.

المصدر : الجزيرة مباشر + رويترز