الأردن يستدعي سفير إيران للاحتجاج

العاهل الأردني

استدعت وزارة الخارجية وشئون المغتربين اﻷردنية، الأحد، السفير الإيراني لدى الأردن، وأبلغته احتجاجا شديد اللهجة على تصريحات الناطق باسم وزارة الخارجية الإيرانية بحق الأردن وقيادته.

وذكرت وكالة اﻷنباء اﻷردنية الرسمية (بترا) أن وزارة الخارجية اﻷردنية أبلغت السفير اﻹيراني لدى المملكة إدانتها لتصريحات الناطق باسم الخارجية اﻷردنية بحق اﻷردن وقياداته، و”التي تعكس محاولة فاشلة لتشويه الدور المحوري الذي تقوم بها المملكة في تحقيق الأمن والاستقرار الإقليميين ومحاربة الاٍرهاب وضلاليته والتصدي لمحاولة بث الفتنة ورفض المتاجرة بالقضايا العربية وبمعاناة الشعوب العربية”.

وأكدت الوزارة ضرورة التزام إيران بعلاقة حسن الجوار مع الدول العربية وعدم التدخل في شئونها واحترام المواثيق والأعراف الدولية في تصرفاتها وتوجهاتها إزاء الدول العربية.

كان  المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي قد قال إن العاهل الأردني  “يرتكب خطأ استراتيجيا وأساسيا في تعريف الإرهاب”، ودعاه إلى مراجعة الإحصائيات المتعلقة بعدد “الإرهابيين الأردنيين في صفوف تنظيم الدولة”، على حد قوله.

كان العاهل الأردني قد قال ،في مقابلة صحفية، إن “هناك مشكلات استراتيجية في منطقتنا، ولإيران علاقة بها، وهناك محاولة لإيجاد تواصل جغرافي بين إيران والعراق وسورية وحزب الله في لبنان … ندرك أن الحرس  الثوري الإيراني على بعد 70 كيلومتراً من حدودنا داخل الجنوب السوري، وكنا في غاية الوضوح مع روسيا بأن مجيء لاعبين آخرين من تنظيمات وغيرهم إلى حدودنا لن يتم التهاون معه”. 

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات