مقتل مسؤول أمني بارز وإصابة مجندين اثنين بسيناء

أفراد من الجيش المصري في سيناء
أفراد من الجيش المصري في سيناء

قُتل مسؤول أمني بارز، وأصيب مجندان اثنان بالشرطة، مساء الأربعاء، جراء تفجير مدرعة بعبوة ناسفة زرعها مجهولون، شمالي سيناء

شمال شرقي مصر، وفق مصدر أمني.

وقال المصدر إن “مسلحين مجهولين فجَّروا مدرعة شرطية عن بُعد بمدينة العريش”، بمحافظة شمالي سيناء.

وأسفر التفجير، وفق المصدر، عن “مقتل مفتش الأمن العام بمحافظة جنوب سيناء عقيد محمد الحديدي (50 عاماً)، وإصابة شرطي يدعى حمادة عبد الحفيظ إبراهيم (27 عاماً) ومجند أحمد فكري (21 عاماً) بشظايا متفرقة بالجسد”.

وذكر المصدر أن المدرعة الشرطية دُمرت بالكامل، فيما نُقل جثمان القتيل والمصابان لمستشفى العريش العسكري بالمحافظة ذاتها.

وأوضح المصدر أن القتيل، يعمل مفتشاً للأمن العام في محافظة جنوب سيناء فيما تم انتدابه لفترة مؤقتة مؤخراً لمديرية أمن شمال سيناء.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الحادث، فيما لم يصدر بيان عن وزارة الداخلية بشأنها حتى الساعة 20:55 ت.غ.

وتنشط شمالي سيناء، عدة تنظيمات أبرزها تنظيم “أجناد مصر”، و”أنصار بيت المقدس” الذي أعلن في نوفمبر/تشرين الثاني 2014، مبايعة تنظيم الدولة وغيّر اسمه لاحقًا إلى “ولاية سيناء”.

وتتعرض مواقع عسكرية وشرطية وأفراد أمن، لهجمات مكثفة خلال الأشهر الأخيرة في شبه جزيرة سيناء، ما أسفر عن مقتل العشرات من أفراد الجيش والشرطة، وأعلنت الجماعات المتشددة المسؤولية عن كثير من هذه الهجمات.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة