مسؤولون أمريكيون: أوراق ويكيليكس عن اختراق (سي.آي.إيه) صحيحة

تحقيقات أمريكية بشأن دور (ويكيليكس) في انتخابات الرئاسة
تحقيقات أمريكية بشأن دور (ويكيليكس) في انتخابات الرئاسة

قال مسؤولون أمريكيون إنهم كانوا على علم بحدوث اختراق أمني في وكالة المخابرات المركزية ادى لقيام (ويكيليكس )بنشر وثائق تخصها.

وأبلغ مسؤولون أمريكيون بالمخابرات وجهات إنفاذ القانون، طلبوا عدم نشر أسمائهم (رويترز ) الأربعاء أنهم يعتقدون أن الوثائق التي نشرها موقع ويكيليكس حقيقية، مشيرين إلى أن محققين يركزون على متعاقدين مع وكالة (سي.آي.إيه) بوصفهم المصدر المرجح لتسريب الوثائق إلى ويكيليكس.

كان موقع ويكيليكس قد نشر ما قال إنها نحو ثمانية آلاف صفحة من المناقشات الداخلية في وكالة المخابرات المركزية الأمريكية بشأن تقنيات القرصنة التي استخدمت بين 2013 و 2016.

وفي ألمانيا قال مكتب الادعاء الاتحادي إن المكتب سيفحص بعناية وثائق ويكيليكس لأن بعضها يشير إلى أن سي.آي.إيه استخدمت القنصلية الأمريكية في فرانكفورت قاعدة رئيسية للتسلل الإلكتروني.

يأتي الكشف عن هذه الوثائق قبل أيام من زيارة مزمعة للمستشارة أنغيلا ميركل لواشنطن لعقد أول اجتماع بالرئيس الأمريكي دونالد ترمب الذي وجهّ انتقادات حادة لبرلين في عدة مجالات مثل سياستها التجارية وما يعتبره مستويات غير مناسبة من الإنفاق العسكري.

وربما تؤدي وثائق ويكيليكس أيضا إلى تعقيد العلاقات الثنائية في مجال المخابرات والتي بدأت تتعافى بعد سلسلة من الفضائح من بينها ما تكشف عام 2013 عن تجسس وكالة الأمن القومي على الهاتف المحمول الخاص بميركل، وخضعت القنصلية بالفعل لتحقيقات مكثفة من جانب مشرعين ألمان بعد هذه الواقعة.

وقال موقع ويكيليكس إن السلطات الأمريكية منحت موظفين في (سي.آي.إيه) جوازات سفر دبلوماسية وهويات صادرة من وزارة الخارجية الأمريكية للقيام بأعمالهم في ألمانيا من داخل القنصلية الأمريكية في فرانكفورت التي ركزت على أهداف في أوربا والشرق الأوسط وأفريقيا.

المصدر : الجزيرة مباشر + رويترز

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة