الكنيست يقر في قراءة أولى مشروع قانون “منع الأذان”

الكنيست" البرلمان الإسرائيلي"
الكنيست" البرلمان الإسرائيلي"

وافق الكنيست الإسرائيلي في قراءة أولى على مشروع قانون يمنع الأذان في المساجد باستخدام مكبرات الصوت في إسرائيل والقدس الشرقية.

واعتمد البرلمان الإسرائيلي الأربعاء في تصويت تمهيدي مشروعي قانون، يطالب الأول بحظر رفع الأذان عبر مكبرات الصوت ليلا، ويدعو الثاني إلى حظر رفع الأذان بشكل كامل ليلا أو نهارا.

ويرفع مشروعا القانون إلى لجنة برلمانية لدمجهما في مشروع قانون واحد، على أن يتم التصويت عليه في ثلاث قراءات أخرى ليصبح له مفعول القانون.

وشهد البرلمان نقاشات حادة بين أعضاء الائتلاف اليميني الحاكم والنواب العرب في البرلمان.

ورغم أن مشروعي القانون يشملان نظريا كل أماكن العبادة فإنهما يستهدفان المساجد بشكل خاص، وقد أثارا موجة غضب عارمة لدى المسلمين.

ورغم ان اسم مشروعي القانون لا يشير صراحة إلى ديانة معينة، فإنهما أصبحا يعرفان باسم “قانون الأذان”.

النص الأول الذي اعتمد يحظر الأذان ليلا من الساعة 23,00 مساء حتى 7,00 صباحاً. وقدمه حزب “البيت اليهودي” القومي الديني العضو في الائتلاف الحكومي اليميني واعتمد في جو متوتر بغالبية 55 صوتا مقابل 47.

وقد تم رفض مسودة سابقة من القانون لأنها كان يمكن أن تطال أصوات الصفارات التي تطلق في المناطق اليهودية عند غروب الشمس يوم الجمعة إيذانا ببدء يوم العطلة اليهودية.

والنص الثاني الذي يتضمن قيودا أكثر، قدمه حزب “إسرائيل بيتنا” القومي والعضو في الائتلاف الحكومي وصوت عليه 55 نائبا مقابل 48، وينص على حظر كامل لاستخدام مكبرات صوت المساجد في المناطق المدنية.

ولم يتضح ما إذا كان مشروع القانون سيطبق أيضا على المسجد الأقصى في القدس المحتلة أم لا.

واعتبر النائب أحمد الطيبي من القائمة العربية الموحدة، ثالث قوة في الكنيست الإسرائيلي، أن المشروعين لمنع الاذان يتسمان بالعنصرية.

واكد الطيبي أن رفع الاذان يعتبر “أمرا هاما في الإسلام، و(الكنيست) لم يتدخل أبدا في أي طقس ديني يهودي”.

ووصف القائمة المشتركة في بيان لها القانون بـ”الفاشي والعنصري” واعتبرته يمثل “انتهاكا صارخا لحرية العبادة والتدين”.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة