شاهد: مسئولة عراقية تؤكد مقتل 500 مدني في الموصل

كشفت رئيسة مجلس قضاء الموصل بسمة بسيم أن أكثر من 500 مدني قتلوا في القصف الجوي على أحد أحياء الشطر الغربي من مدينة الموصل قبل نحو أسبوع.

وأضافت بسمة، في تصريح لها من حي الموصل الجديدة الذي شهد المجزرة وبدا مهدما بالكامل جراء قصف الطائرات، أن ما حصل يكاد يكون أمرا مقصودا كونه لم يستهدف مقاتلي تنظيم الدولة  الذين لم يتجاوز عددهم ستة أشخاص قبل خروجهم من الحي.

وأعلن مصدر في دائرة الدفاع المدني بالموصل ارتفاع أعداد الضحايا المدنيين منذ بدء الهجوم على تنظيم الدولة في الجانب الغربي من الموصل نهاية يناير/كانون الثاني الماضي إلى أكثر من 3000 قتيل.

وقال المصدر، الذي رفض الكشف عن اسمه، لوكالة الأنباء الألمانية إن "العمليات العسكرية الجارية لتحرير مدينة الموصل من قبضة تنظيم الدولة خلفت أكثر من ثلاثة آلاف ضحية من المدنيين في غضون أقل من شهرين حيث بدأت عملية تحرير المحورين الجنوبي والغربي من الموصل".

وأضاف المصدر أن "مئات العوائل التي يقدر أعدادها بـ2070 مدنيا بينهم نساء وأطفال ومسنون، ما زالوا تحت الأنقاض في مناطق الموصل الجديدة والمشاهدة والعكيدات وباب الجديد والفاروق والمطاحن".

وأوضح "أنه لم يتم انتشال هذا العدد من الجثث.. بسبب وجود قناصي التنظيم وعدم تمكن فرق الدفاع المدني وآليات بلدية الموصل من رفع الأنقاض".

وتابع أن "معظم الأعداد المذكورة تعود لضحايا سقطوا أثناء عمليات قصف طائرات التحالف الدولي والعراقي والمدفعية الثقيلة للأحياء القديمة خلال الأيام الثلاثة الماضية".

وبين أن "معلومات وصلت إلى الدفاع المدني الأسبوع الماضي أشارت إلى وجود نحو 80 جثة في منطقة النبي شيت ما زالت تحت الأنقاض ونحو 40 عائلة ما زالت في منطقة وادي حجر أيضا" وأن ذويهم وأقرباءهم يطالبون بمعرفة مصيرهم ودفن من مات منهم.

وقال مسؤولون بالدفاع المدني العراقي وسكان إن عشرات السكان دفنوا تحت ركام مبان انهارت في مدينة الموصل بعد ضربة جوية ضد تنظيم الدولة تسببت في انفجار هائل الأسبوع الماضي، وإن رجال الإنقاذ لا يزالون ينتشلون الجثث.

وقال مسؤول في الدفاع المدني "أصابت ضربة جوية للتحالف شارعا سكنيا الجمعة الماضي ودمرت ما لا يقل عن 30 منزلا، أوقفنا عمليات الإنقاذ اليوم بسبب نقص المعدات الثقيلة والحفارات والشاحنات لنقل الحطام."

وعبرت جماعات مدافعة عن حقوق الإنسان عن قلقها إزاء تصاعد أعداد القتلى المدنيين مع دخول الحملة الرامية لطرد التنظيم من آخر معقل كبير له في العراق شهرها السادس.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة