شاهد: لحظة بكاء طبيبة من منظمة معونة مسيحية على طفل بالموصل

بكت الطبيبة كاتي كوستكا أمام الكاميرات وهي تحكي معاناة أطفال الموصل جراء المعارك المتواصلة هناك لاستعادة المدينة من تنظيم الدولة.

وقالت الطبيبة التي تعمل مع مستشفى ميداني تديره مؤسسة ساماريتان، منظمة المعونة الإنسانية المسيحية، إن "أحد الأطفال لم يكن معه والداه ولكن كان لديه حوالي 10 أشخاص حول سريره، يرفعون ذراعيه وقدميه، وتابعت: يعرف أنه محبوب وأنه سيلقى الرعاية".

وعالجت هذه العيادة المتنقلة أكثر من ألف مصاب ومريض.

بينما يتزايد تدفق المشوهين والجرحى مع استمرار المعارك في المنازل القريبة من المستشفى.

ويعتقد أن أكثر من نصف المليون مدني محاصرون هناك.

وتحذر وكالات الإغاثة من أن الأسوأ لم يأت بعد.

ويمتلئ المستشفى الميداني للطوارئ بالقرب من خط المواجهة في الموصل، بالنساء والأطفال الذين يملؤون الأسرة.

وقال أحد الأطباء إن المؤسف أن العديد من الضحايا أصغر من أن يفهموا سبب وجودهم هنا.

المصدر : الجزيرة مباشر + رويترز

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة