هل يمهد علاء وجمال مبارك الطريق أمام “العودة”؟

علاء وجمال مبارك نجلا الرئيس الخلوع حسني مبارك

كان أمرا غير متخيل للمصريين خروج جمال وعلاء، نجلي الرئيس المخلوع حسني مبارك من سجنهما، عقب الإطاحة بنظام والديهما في ثورة يناير.

وجاء الظهور الشعبي المتكرر لهما عقب إطلاق سراحهما في عام 2015، والذي زادت كثافته وتواتره مؤخرا، ليجدد الحديث عن طموحهما السياسي والاقتصادي.

هذا الظهور المتكرر الذي برز 14 مرة حتى نهاية الشهر الماضي، ولم يكشف نجلا مبارك أسبابه، يعده خبير بارز في علم الاجتماع السياسي “محاولات تطبيع” مع المصريين لكسر الحاجز الكبير الذي أفرزته ثورة يناير ضد أسرتهم عقب الإطاحة بوالدهما من سدة الحكم.

 ذلك “التطبيع” اللافت إما بسبب طموح سياسي واقتصادي يتجدد، أو ممارسات اجتماعية بحتة تمثل سلوكا معتادا لآل مبارك، بحسب آراء معنيين بهذا الطرح بينهم رمزان سابقان بحزب مبارك.

 14ظهورا وكثير من الشكوك

برز علاء مبارك (56 عاما)، بشكل أكبر في مجال الاقتصاد في أواخر فترة حكم والده، وارتبط شقيقه الأصغر “جمال” (53 عاما) بالسياسة منذ عام 2000 بالانضمام لحزب والده (الحزب الوطني) وقتها، وتولى أمانة السياسات فيه عام 2002 ، قبل أن يجمع في 2007 معه منصب الأمين المساعد للحزب، وطرح اسمه بعدها بقوة كمرشح للرئاسة ووريث لحكم والده في السنوات التي سبقت ثورة يناير/كانون ثان 2011.

 علاء وجمال، اللذان أوقفا في أبريل/ نيسان 2011 على ذمة قضايا، أطلق سراحهما قبيل الذكرى الرابعة للثورة، في يناير/ كانون ثان 2015، في سرية تامة بعيدا عن أعين الإعلام، من سجنهما جنوبي القاهرة، بعد قضاء فترة عقوبة  3 سنوات بقضية متعلقة بفساد مالي، عرفت إعلاميا باسم “القصور الرئاسية”.

غير أن هذه السرية تبدلت بشكل لافت، إلى علنية سافرة، منذ الخروج من السجن وحتي نهاية فبراير/شباط الماضي، 14 مرة، عبر ظهور وسط الجماهير، قوبل للغرابة بحفاوة بالغة، والتقاط الصور معهما في أحيان كثيرة.

وكان أول ظهور في عزاء والدة البرلماني المصري، مصطفي بكري، القريب من نظامي مبارك والرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي، في أبريل/ نيسان 2015، أما الأحدث والمرجح أنه ليس الأخير ففي عزاء والد نجم الكرة المصرية محمد أبو تريكة في 27 فبراير/ شباط الماضي.

وبين هذا وذاك توالى الظهور عبر زيارة منطقة الأهرامات الأثرية، وحضور حفل مدرسي، وبطولة رياضية، ومباراة كرة قدم، وعرض فني خاص، والظهور في صلاة الفجر بمسجد شهير، وفي حفل فني بدار الأوبرا المصرية، وعلى أحد شواطئ الساحل الشمالي، وبأحد المطاعم  الشعبية بالقاهرة وأحد المحال الشهيرة بمدينة الشيخ زايد بمحافظة الجيزة، والمشاركة في عزائي الفنان المصري الراحل، محمود عبدالعزيز، وزوجة الفنان المصري محمد صبحي.

وطيلة هذه الفترة، تكرر تاريخ قديم لـ”جمال”، و”علاء” وهما في السلطة، من خفوت الأضواء حول نشاط علاء الاقتصادي، وسطوعها على طرح اسم جمال بقوة للعودة للحياة السياسية، وظهرت عشرات الصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي، تحمل اسم “جمال مبارك” مؤيدة له، منها ما لا يتجاوز عدد متابعيه أصابع اليدين وبضع منها له معجبون يفوق عددهم 100 ألف، وأبرزها تخطى المشتركون بها 213 ألف حساب.

وأثارت تقارير صحفية متقاربة خلال تلك الفترة شكوكا حول إمكانية عودة نجلي مبارك للحياة السياسية، رغم نفي مستمر من محامي الأسرة فريد الديب في تصريحات صحفية، كما نفى الإعلامي المصري، تامر أمين نقلا عن علاء، احتمال ترشحه لرئاسة نادي الإسماعيلي الرياضي البارز بمصر (في محافظة الإسماعيلية على الضفة الغربية لقناة السويس شمال شرقي مصر).

وأفرزت هذه الشكوك، دعوى قضائية رفعها محام مصري في فبراير/ شباط الماضي، أمام القضاء الإداري لمنع نجلي مبارك من ممارسة الحياة السياسية لمدة 6 سنوات ومنع أي منهما من الترشح لانتخابات الرئاسة المقبلة في 2018.

“تطبيع” له تفسيران

إبراهيم البيومي، أستاذ علم الاجتماع السياسي بجامعة عين شمس (حكومية)، يعتبر الظهور المتكرر لنجلي مبارك “محاولات للتطبيع مع الشعب الذي ثار عليهم في 2011”.

ويضيف أن علاء وجمال “يسعيان لإزالة الحواجز النفسية التي تكونت لدى قطاع عريض من مصريين أسقطوا حكم والدهما”.

ويؤكد البيومى أن مظاهر الحفاوة التي يقابل بها البعض نجلي مبارك، “لا يمكن أن تكون معبرة عن رأي عام جمعي”، لافتا إلى أن الأمر يحتاج لدراسة دقيقة للرأي العام المصري بشأن آل مبارك.

ويبرز طرحان لتفسير محاولة كسر الجليد من جانب نجلي مبارك، أولها هو طموح سياسي واقتصادي للعودة إلى المزاحمة في الحياة العامة والسياسية، والآخر ممارسات اجتماعية بحتة تمثل سلوكا معتادا لآل مبارك في فترة حكمهم ويتكرر.

 طموح البديل لنظام مأزوم

أحمد دراج، أستاذ العلوم السياسية بجامعة بني سويف (حكومية) يرجح أن نجلي مبارك يحاولان تقديم رسالة سياسية، ويطرحان نفسيهما كبديل للنظام السياسي الحالي المأزوم، خصوصا في ظل تراجع الأداء السياسي والاقتصادي حاليا.

وتشهد مصر أزمة اقتصادية وتراجعا في مستوي معيشة المواطنين تزايد بعد إقدام السلطات المصرية على تحرير سعر صرف الجنيه مقابل العملات الأجنبية في نوفمبر/ تشرين ثان الماضي.

ويضيف دراج “ربما يلعبان على استقطاب بعض الأصوات التي تتردد من آن لآخر مؤخرا مترحمة على فترة حكم مبارك، وربما يتحينان الفرصة للمنافسة على السلطة مرة أخرى”، خصوصا وأنه بحسب رأيه “لا معايير ثابتة في مصر لتطور الأحداث أو توقعات مؤكدة”.

ويستدل دراج على طرحه بأن “من طالبوا بالتغيير صاروا الآن في السجن، ومن قامت عليهم الثورة تمت تبرئتهم، ويتمتعون بحياتهم”، في إشارة لتبرئة مبارك والغالبية العظمي من رموز نظامه من تهم بينها “الاشتراك” بقتل متظاهرين، والفساد”، بخلاف سجن عدد من شباب الثورة.

ويدعم محمد رجب، آخر أمين عام لحزب الوطني المنحل، حق نجلي مبارك في أن يشاركا في الحياة السياسية، إن أرادا ويؤسسا حزبا سياسيا، إلا أنه يستبعد قيامهما بذلك حاليا، دون توضيحات لذلك.

ويرجع رجب الحفاوة بهما كتعبير من قطاع من المصريين أنهما ووالدهما “تعرضوا للظلم” برأيه.

وأوضح أن “نجلي مبارك تعرضا للحبس الاحتياطي لفترات طويلة (قاربت نحو 4 سنوات)، ولم يدانا في أية قضايا إلا في قضية القصور الرئاسية ( قضية جنائية متعلقة بفساد مالي)”.

وواجه نجلا مبارك اتهامات في 5 قضايا 4 بالفساد المالي وواحدة تخص “قتل المتظاهرين”: القصور الرئاسية (حكم نهائي بالحبس 3 سنوات ) والتلاعب بالبورصة (مؤجلة إلي 15 أبريل/ نيسان المقبل)، وهدايا الأهرام (الحكم في 23 مارس/آذار الجاري)، وتضخم الثروة (قيد التحقيق)، و”قتل المتظاهرين” (براءة).

وبخصوص الموقف القانوني لنجلي مبارك قال الخبير القانوني، حسين حسن، إن القانون لا يمنع علاء وجمال أو أي شخص صدر ضده حكم جنائي نهائي من ممارسة السياسية والتمتع بكافة حقوقهما السياسية بشرط، رفع دعوى أمام القضاء لرد الاعتبار (طلب بعد قضاء مدة العقوبة لإلغاء تداعياتها).

وقانون تنظيم مباشرة الحقوق السياسية بمصر يمنع أي شخص صدر ضده أحكام نهائية في قضايا جنائية من مباشرة حقوقه السياسية والترشح في الانتخابات، ويحدد مدة  الحرمان بـ5 سنوات مؤقتاً تحتسب منذ تاريخ صدور حكم إدانته، ولا تسري إذا رد للشخص اعتباره أو صدر حكم قضائي بوقف تنفيذ العقوبة الصادرة ضده.

وعن الطموح الاقتصادي لنجل مبارك الأكبر علاء، الذي كان يتردد أنه يسعى لبناء إمبراطورية اقتصادية قبل الثورة، يقول الخبير الاقتصادي أبو بكر الديب، إنه من الواضح من خلال عمليات الظهور المتكرر أن علاء مبارك يبحث عن فرصة جديدة للعودة ومن المتوقع أن يستكمل نشاطه الاقتصادي في المرحلة المقبلة.

ويري الديب أن عمليات التصالح التي تمت مع عدد من رموز مبارك والسماح لهم بممارسة أنشطتهم ربما شجعت علاء على الظهور، مستبعدا أن يكون للنظام الحالي تحفظات على عودة نشاط علاء.

ظهور اجتماعي بلا رسائل سياسية

مع  مصاعب الترشح حاليا يضع الأكاديمي المصري، أحمد دراج احتمالا ثانيا لتكرار ظهور نجلي مبارك قائلا: “ربما يكون اجتماعيا بحتا فنجلا مبارك كانا يتمتعان بقاعدة معارف واسعة بين نجوم المجتمع، والفنانين، ولاعبي الكرة”.

ويتفق معه جهاد عودة، أستاذ العلوم السياسية بجامعة حلوان، (حكومية) مؤكدا أن نجلي مبارك يمارسان حياتهما الطبيعية في إطار اجتماعي بحت، لافتا إلى أن الأمر حتى الآن لا تفهم منه أية رسائل سياسية، فلم تظهر منهما بعد رغبة في العودة للعمل السياسي.

ويوضح عودة أن علاء وجمال مبارك يعدان من نجوم المجتمع فحتى عهد قريب كانت السلطة بين يديهما، وغالبية النخبة سواء لاعبي كرة القدم، أو الفنانين تربطهم بهما علاقة قوية.

ويشبه عودة ظهور نجلي مبارك المتكرر، بظهور أفراد من عائلات الرؤساء السابقين كأبناء جمال عبدالناصر، أو أنور السادات (رئيسان سابقان امتد حكمها من الخمسينيات إلى مطلع الثمانينيات من القرن الميلادي الماضي).

المصدر : الأناضول

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة