شاهد: قرارات أردوغان ردا على التصعيد الهولندي

هدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان  اليوم بمنع دخول الدبلوماسيين الهولنديين  بلاده.

يأتي ذلك بعدما ألغت هولندا تصريح بهبوط طائرة وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو في أراضيها.

وقال أردوغان أمام حشد جماهيري في اسطنبول “من الآن فصاعدا، لنرى كيف ستهبط طائراتكم بعد اليوم في تركيا، أنا أتحدث عن الدبلوماسيين وليس عن غير الدبلوماسيين “،وذلك وفقا لما ذكرت وكالة أنباء الأناضول.

وأضاف “أنهم (الهولنديون) لا يتقنون السياسة ولا الدبلوماسية، إنهم جبناء  وخائفون، هم فاشيون وبقايا النازية “.

كانت هولندا قد رفضت منح تصريح لطائرة تقل وزير الخارجية التركي بالهبوط في  أراضيها اليوم، بعد كان الوزير التركي قد هدد بفرض عقوبات على  هولندا  حال تم منعه من حضور فعالية سياسية  في روتردام.  

وقالت الحكومة الهولندية في بيان إن تهديد تركيا بفرض عقوبات جعل  التوصل إلى حل مستحيلا.

وحذر وزير خارجية تركيا اليوم بفرض بلاده عقوبات على هولندا، في حال عدم سماحها بتنظيم تجمع يشارك فيه بقنصلية بلاده في روتردام .

ونقلت شبكة “سى إن إن تورك” عن أوغلو قوله فى أنقرة ” سوف أتوجه اليوم إلى روتردام”.

وقال أوغلو إن الحكومة الهولندية، من الناحية العملية تحتجز المواطنين الأتراك رهائن من خلال حظر اللقاءات الحاشدة معهم، وأضاف” هؤلاء الناس ليسوا رهائن عندكم.”

وأضاف أنه إذا رفضت هولندا السماح له بالسفر إلى روتردام فإن تركيا سترد بعقوبات اقتصادية وسياسية قاسية.

ويمضي أوغلو قدما فى خططه لتنظيم تجمع فى روتردام، للترويج إلى تعديلات دستورية تمنح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مزيدا من الصلاحيات على الرغم من حظر فرضته السلطات المحلية للمدينة على هذا التجمع بها.

من جانبه، أعلن رئيس الوزراء الهولندي مارك روته أن السلطات الهولندية شددت من إجراءاتها الأمنية قبل ظهور أوغلو في قنصلية بلاده في روتردام للترويج للاستفتاء على التعديلات الدستورية في تركيا. 

وكان من المنتظر، وفقا لروته، أن يلتقي الوزير التركي مساء السبت ضيوفا في القنصلية التركية، في إطار حملته الترويجية.

وكانت الحكومة الهولندية في لاهاي أعلنت في وقت سابق أن خطب الدعاية الانتخابية للساسة الأتراك غير مرغوب فيها بهولندا.

وفي تصريحات لمحطة (إن أو إس)، قال روته الجمعة إن ظهور الساسة داخل البعثات الدبلوماسية لا يمكن منعه مضيفا أن القنصلية هي أرض تركية أي أرض الحكومة التركية، لكننا سنلتزم الحذر الشديد إزاء حفظ النظام العام والأمن”.  

ومن جانبه، أعلن أحمد أبو طالب عمدة روتردام،عن رفض تواجد الجمهور في الشوارع المحيطة بساحة القنصلية، بما في ذلك الحديقة الملحقة بالقنصلية، وحذر من أنه في حال ظهور وزير الخارجية التركي هناك فإن ذلك يمكن أن يؤدي إلى اضطرابات في النظام العام.

في الوقت نفسه، دعا أبو طالب حكومة بلاده للعمل على إبعاد الأشخاص الذين تعتبرهم هولندا غير مرغوب فيهم.

لكن أحمد أبو طالب قال، لدى إعلانه الحظر على التجمعات الحاشدة في وقت متأخر الجمعة إنه ليس مطروحا منعه من دخول هولندا.

وقال أوغلو إن الاتفاقات مع الاتحاد الأوربي بما فيها اتفاق كبح تدفق المهاجرين ستتقوض إذا لم ينفذ الاتحاد ما وعد به من إعفاء المواطنين الأتراك من تأشيرة الدخول.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة