إسرائيل تفرج عن روائية مقدسية فضحت عملاء الموساد

الروائية الفلسطينية خالدة غوشة

أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي عن الكاتبة والروائية المقدسية خالدة غوشة بكفالة مالية قدرها 10.000 شيكل.

وجاء قرار الإفراج لحين تقديم الإثباتات وصدور قرار المحكمة في قضية روايتها “مصيدة ابن آوى”.

وبحسب الكاتبة، فإن اعتقالها جاء على خلفية روايتها “مصيدة ابن آوى” التي شارفت على إصدارها، وتناولت فيها موضوع العمالة والتخابر مع الاحتلال، والتي اضطرتها لعقد قرانها على أحد العملاء فكان بمثابة الطعم لكشف الحقيقة.

وأفادت غوشة، أن العميل تقدم بشكوى ضدها إلى الشرطة الإسرائيلية التي استدعتها للتحقيق والتأكد من صحة أقواله، والتي ادعى فيها أن الكاتبة شكلت خطرا على حياته من خلال الرواية كما هددته بالقتل.

وكانت الكاتبة والروائية المقدسية قد نشرت قبل اعتقالها عبر موقع “يوتيوب” مقابلة مصورة تحدثت خلالها عن الرواية التي جعلتها تدخل إلى عقر دار العملاء، وكيف حصلت من العميل على معلومات سرية وقائمة بأسماء العملاء كانت بحوزته، قبل أن يكشف أمرها ويحدث الطلاق بينهما.

أثناء المقابلة، قالت غوشة إن هدفها من الرواية هو توعية الجيل الجديد من عمليات الإسقاط التي زادت نسبتها بفعل وسائل التواصل الاجتماعي، ورغبة منها في تعريفهم كيفية التعامل مع هذه القضايا وحماية أنفسهم.

وأعلنت الكاتبة المقدسية، أنها لن تتراجع عن إصدار روايتها، والتي يفترض أن ترى النور في شهر أكتوبر/تشرين أول المقبل.

بدوره، علق الكاتب المقدسي إبراهيم جوهر على اعتقال غوشة بالقول: “نحن ضد اعتقال أي شخص صاحب فكر، الفكر من حقه ان ينشر ويرد عليه بالكتابة والنشر وليس بالاعتقال”.

وكانت قوات الاحتلال قد اقتحمت صباح اليوم منزل الكاتبة والروائية المقدسية، واقتادتها إلى مركز تحقيق  النبي يعقوب شمالي المدينة المحتلة.

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة